حليمة بولند ترد على ما حدث في برنامج "سوار شعيب"


تتمتع الاعلامية الكويتية حليمة بولند بشخصية مثيرة للجدل بإمتياز، فهي أينما ظهرت تتحدث عنها الصحافة لأيام، وهي من جانبها تحرص على البقاء في دائرة الضوء بطريقتها الخاصة.


وسبق أن صرحت النجمة بأن لديها العديد من الأسرار التي ستفصح عنها في كتاب يتناول سيرتها الذاتية باللغة الانجليزية، ومنها أسرار تخص بعض الرؤساء العرب دون أن تفصح عن أسمائهم، فأثارت بلبلة كبيرة بهذا الخبر وإتهمتها الصحافة بتعمد إطلاق الاشاعات حول نفسها لتبقى في دائرة الضوء.


لكن الاعلامية الكويتية التي تتميز بشخصية مدللة أكدت أنها جدية في قرارها، ولعل هذه الاسرار قد وصلت بالفعل الى المذيع السعودي شعيب راشد مما دفعه الى سؤالها عنها خلال استضافتها في برنامجه الشهير "سوار شعيب".


وكانت الحلقة التي استضاف فيها شعيب حليمة بولند قد أثارت جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن انسحبت حليمة من الحلقة، وذلك خلال فقرة "تحت الطاولة" والتي يتم خلالها تقديم سؤال للنجم دون أن يراه الجمهور ويحق له الاجابة عنه أو رفض الإجابة، حيث سألها شعيب سؤالاً أثار جنونها وجعلها تستشيط غضباً وتنسحب من البرنامج.


وقد بدأت الحلقة بطريقة طبيعية حيث كانت حليمة مبتسمة وبشوشة وأجابت على كافة أسئلة شعيب وهاجمته في ردودها أحياناً، إلا أن  السؤال الغامض الذي تسبب في غضبها ما يزال مجهولاً حيث رفض شعيب الكشف عن السؤال احتراماً لرغبتها في عدم الرد.


وإعتبرت حليمة أن ما فعله شعيب بمثابة اهانة لها وأكدت في تصريحاتها أن كرامتها خط أحمر ممنوع تجاوزه، بل وأكدت أنها تستعد للرد على كل من يتكلم عنها بسوء والدفاع عن مكانتها.


وفي بوست نشرته حليمة لجمهورها على انستغرام بعد عرض الحلقة قالت : "قد أعفو وقد أسامح وقد أنسى ولكن إذا وصل الأمر للتدخل بحياتي الخاصة فإني لا أقبل، وعندما يتم التطاول علي ومحاولة إهانتي والمساس بكرامتي فإني لا أغفر".


وأضافت: "منذ دخولي الإعلام والجميع يحاول تكسير مجاديفي والتقليل من قيمتي، ومرات عديدة حاولوا الإيقاع بي وتشويه سمعتي وقطع رزقي ولكن بفضل الله ورضا والديني أتغلب عليهم في كل مره، وانتصر وهم المهزومين الخائبين..لا أرد على الحماقات ولا السخافات لأني تعودت أن أفعالي ترد وليست أقوالي، لا تشغلني تفاهتهم فعملي أولى أنني اركز عليه ولا أبالي.. دائما انظر الى طريق النجاح وكيفية الوصول له ولاتهمني المصاعب لأنني تعودت أني اتغلب عليها وليست هي من تتغلب علي.. الحمدلله دائما وأبدا".


ومازالت الوسائل الاعلامية تحاول الوصول الى السؤال الذي سبب المشكلة مع حليمة لكن مذيع البرنامج وفريقه يتكتمون عليه خصوصاً وأن حليمة غادرت الاستديو بغضب شديد.

وقد راح جمهور حليمة على مواقع التواصل يهاجمون الاعلامي السعودي وبرنامجه ويصفونه بالباحث على الشهرة على حساب نجمة اعلامية مثل حليمة وطالبوا نجمتهم الشهيرة بعدم قبول الظهور في مثل هذه البرامج.


ولكي تعبر عن مدى قوتها ونجوميتها قامت حليمة بنشر أحدث صور من جلسة تصويرية جديدة خضعت لها، وهي تشتهر بالجلسات التصويرية التي تظهر فيها كنجمة سينمائية وتعتمد فيها على أفضل المصورين في منطقة الخليج.


وكعادتها اختارت حليمة الدلع والأنوثة عنواناً للجلسة حيث اختارت للجلسة يخت فاخر يتصف بالديكورات الفخمة وعلى سطح اليخت وبخلفية البحر الازرق ارتدت فستاناً وردياً تطاير في الهواء مع نظارتها الشمسية ووشاحها الأنيق لتعبر عن جاذبية ناعمة.


وفي إطلالة أخرى ظهرت حليمة بفستان أحمر ثم فستان أسود كان أكثر جرأة ولم تنس حليمة إبراز ماكياجها الفاخر ومجوهراتها الثمينة مع نظرات الدلال والإغراء اللذان تشتهر بهما على غرار نجمات السينما.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع