ناصر القصبي يلتقي الجمهور في الجزء الثاني من "سيلفي"

محمد


سيحظى الجمهور الخليجي بفرصة أخرى ليتابع النجم السعودي ناصر القصبي في جزء جديد من مسلسل "سيلفي" الذي سبق أن قدمه في شهر رمضان العام الماضي وحظي بمتابعة كبيرة.


ونظراً لهذا النجاح الذي حققه ناصر القصبي بعد الخروج من عباءة "طاش ما طاش" قرر أن يستثمر نجاحه ويعود في رمضان 2016 بجزء ثاني من "سيلفي" يناقش فيه أهم القضايا كما فعل بالجزء الأول.


وكان الجزء الأول قد ناقش العديد من القضايا الاجتماعية والسياسية والانسانية التي تواجه المجتمع العربي والخليجي ومنها قضايا التطرف والإسراف وكل ذلك يتم ضمن إطار كوميدي.


وبسبب جرأته الشديدة غير المعهودة في الأعمال الخليجية، واجه مسلسل "سيلفي" العديد من الإنتقادات على مواقع التواصل الإجتماعي والوسائل الإعلامية المختلفة، لكنه في المقابل حقق نسب مشاهدة مرتفعة.


وهكذا سيبدأ النجم السعودي في تصوير حلقات الجزء الثاني خلال هذا الأسبوع في دبي، ويتم حالياً إجراء التحضيرات والبروفات مع فريق العمل الذي يضم ناصر القصبي والنحوم عبدالله السناني وأسعد الزهراني وحبيب الحبيب وغيرهم وذلك تحت قيادة المخرج أوس الشرقي.


ولأن القضايا الإجتماعية العربية والسياسية أصبحت متلاحقة في ظل تطورات الإعلام ومستجدات الأحداث العالمية، فلم يكفي صناع "سيلفي" 30 حلقة تم تقديمها في رمضان الماضي وأعلنوا أن مازال في جعبتهم الكثير سيتم تقديمه هذا الموسم.


ولم تعلن الجهة المنتجة إذا ما كانت نيتها أن يكون "سيلفي" عادة رمضانية مستمرة بحيث تستمر في تقديمه كل عام، علماً بأن ناصر القصبي إشتهر على مدار 20 عام بتقديم "طاش ما طاش" بنجاح كبير مع زميله عبد الله السدحان قبل أن يقرر ناصر التوقف عن هذا العمل.


وينتظر جمهور ناصر أن يقدم الجديد في الجزء الثاني من "سيلفي" والذي يشبهه البعض بمسلسل "مرايا" الذي قدمه النجم السوري ياسر العظمة لسنوات عديدة منتقداً الأوضاع الإجتماعية والسياسية في سوريا والوطن العربي ضمن إطار كوميدي.


وكان ناصر القصبي قد برع في الكوميديا وإشتهر من خلال دوره الشهير في "طاش ما طاش" مع شريكه وصديقه عبد الله لسدحان، حتى قرر ناصر إيقاف المسلسل لأنه شعر بأنه يكرر نفسه لكن السدحان لم يقبل بقراره وإعتبر أن ناصر قد تخلى عنه، مما خلق خلاف وشقاق بينهما بعد سنوات من العشرة والعمل المشترك.


وقد تناولت وسائل إعلامية خليجية مؤخراً نية ناصر في تقديم "سيلفي" بشكل عمل مسرحي ليتمكن المشاهدون من التفاعل معه عبر المسرح، لكن ناصر نفى هذه  الأخبار مؤكداً أن سيلفي سيظل مسلسل يدور ضمن قالب درامي.


وكان ناصر قد أثار جدلاً كبيراً العام الماضي بتقديم حلقة ينتقد من خلالها الإرهاب والتطرف وإنتقد تنظيم الدولة الاسلامية داعش مما تسبب في تلقيه تهديدات بالقتل من قبل داعش وأنصارها.


ولا شك أن سيلفي هذا العام سيكون أكثر جاذبية خصوصاً أن العام الماضي شهد إنطلاقته وسيحاول صناعه أن يكون هذا العام شهادة إستمراريته، علماً بأنه كان العمل الأضخم انتاجاً في الأعمال السعودية العام الماضي.


يذكر أن ناصر القصبي قد صرح مؤخراً أنه فخور بالفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا وبتجربته المسرحية الرائدة في الكويت والتي تمتد لسنوات من العطاء الفني، وتمنى ناصر لعبد الحسين المزيد من التألق ليمنح المسرح ابداعه وخبراته ويضع المسرح الخليجي على خارطة الفن العربي.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع