زين مالك يكشف أخيراً سبب الانفصال عن فريق One Direction


أثيرت العديد من التساؤلات حول سبب مغادرة النجم العالمي ذي الأصول الإيرانية زين مالك لفريقه الغنائي One Direction وأنتشرت أقاويل عدة حول السبب الحقيقي لأن يغادر نجم الفريق بعد تحقيق النجاح والشهرة.


ومؤخراً كشف زين مالك النقاب عن الأسباب الحقيقية وراء قراره، وذلك في مقابلة أجرتها معه إحدى مجلات المشاهير داخل منزله في لندن، وأجاب زين عن كافة أسئلة المقابلة بما فيها الأسئلة حول One Direction  التي كان يتحاشى الحديث عنها.


وبصراحة تحدث زين مالك حول سبب إنفصاله عن الفريق وقال: "كنت أشعر أني مصطنع، لا أعيش طبيعتي الموسيقية، ولم يكن مسموحاً أن تكون لدي مساحة خاصة لأقدم فيها شيئاً مميزاً يضيف إلى الفرقة، وقد حاولت أن أستخدم موهبتي في تقديم مقطع أو كلمات جديدة وإدخال صوتي عليها، لكن الفرقة من الصعب إرضائها، فكان عليّ أن أعيد تسجيلها ما يقرب من 50 مرة حتى يرضيهم المقطع أو يقنعهم!"


كما عبر مالك عن إستيائه من عدم تقبل الفرقة لأرائه وأفكاره، فقال انه كلما قدم فكرة يرونها غير ملائمة للفرقة، وكانت الإدارة تتحكم فيما يناسب الفرقة من عوامل النجاح دون تقبل آراء جديدة ومختلفة قد تكون من عوامل النجاح أيضاً.


وأضاف مالك أنه لم يكن مقتنعاً بما تقدمه الفرقة وتحقق من خلاله الشهرة، فشعر أنه ليس على طبيعته، بل هي مواد موسيقية تمنحهم إياها إدارة الفرقة التي تدرك أصول التسويق جيداً، وتطلب منهم تنفيذ هذا العمل دون أن يكون لديهم أي مشاعر نحوه، ولكن الإدارة تدرك أنه سيحقق نجاحاً، مما كان يُشعر مالك بالتعاسة على حد قوله.


وهكذا قرر مالك أن يغادر الفرقة ويستعين بموهبته ليقدم شيئاً مختلفاً يناسبه ويجعله يشعر بأنه على طبعيته الموسيقية، وهي خطوة أحترمها جمهوره ومعجبيه وشجعوه عليها وأشادوا بكلماته الصادقة في المقابلة.


أما سيمون كويل مدير فرقة  One Direction فلم يشعر بهذا الإعجاب نحو تصريحات زين مالك، وأعتبر ما فعله مالك وقاحة وقلة تهذيب في حق الفرقة، وذلك في تصريحات لموقع The Mirror  البريطاني.


وأضاف سيمون أن زين مالك كان في غاية الوقاحة حين تحدث بشأن الفرقة، خصوصاً فريق إدارتها من الفنانين الذي ساهموا في إنشاء هذه الفرقة قبل أن ينضم هو إليها، وساهموا في إعلاء أسهمها الفنية ونجاحها.


وأصر سيمون أن زين سيندم على ما قاله، حيث أضاف ان زين سيمر بوقت ما يعيد التفكير فيما قاله وفيما وجهه للفرقة من إهانة، وخيانته للفرقة بالمغادرة دون سابق إنذار، وأكد سيمون انه يقف بقوة وراء الفرقة لتستمر مسيرتها التي لن تتأثر بغياب زين مالك، وهو ما أثبتته الفرقة بالفعل الفترة الماضية.


من جهة أخرى يعيش زين مالك منافسة مع حبيبته السابقة المغنية البريطانية بيري ادواردز، حيث أصبحت تنشر على الملأ تفاصيل علاقتها الجديدة مع عارض الأزياء البريطاني Lion King مما جعل زين مالك يشعر بالغيظ ويقرر أن يفصح عن علاقته بالعارضة الأمريكية جيجي حديد.


وهكذا بعد مدة طويلة من الاختباء عن الصحافة، بدأ زين مالك في الكشف عن طبيعة علاقته بالعارضة العالمية الشهيرة، وينشر صوراً لهما على إنستغرام توضح طبيعة العلاقة بينهما والتي أدعى من قبل أنها علاقة صداقة فقط.


فالصورة الأخيرة التي نشرها زين مالك تؤكد قصة الحب بينه وبين جيجي حديد، حيث شارك النجم جمهوره بصورة لهما متعانقان تعبر من المشاعر التي نمت بينهما.

 

وقد تفاعل جمهور زين مالك بالتعليقات على هذه الصورة وأثنوا على قيامه بإعلان العلاقة دون الاهتمام بمشاعر حبيبته السابقة التي أرتبطت مجدداً ونسيت قصة حبهما.

وجاء إرتباط الثنائي بعد إنفصال جيجي حديد عن شريكها السابق جو جوناس، فعلى ما يبدو أن زين وجيجي قد وجدا في علاقتهما ما يعوضهما عن إنفصالهما السابق.

وكانت شريكة زين السابقة بيري ادواردز قد أعلنت غضبها الشديد من الطريقة التي تعامل بها معها، حيث قالت أنها كانت تستعد لمراسم الزواج والانتقال للمنزل الذي تم تحضيره لحياتهما معاً، إلا أنها فوجئت برسالة نصية من زين ينهي فيها علاقتهما، مما سبب لها شعوراً بالأسى والغضب الشديد.

أما زين فقد نفى ذلك تماماً وقال أنه يحترم بيري ولا يمكنه الانفصال عنها برسالة نصية، فهو يكن لها الاحترام دائماً ويحترم علاقتهما السابقة.

وزين البالغ من العمر 22 عام يعتبر شخصية فريدة في عالم الموسيقى، فقد حقق شهرة واسعة ونجاحات كبيرة في عمر صغير، كما سبب ضجة كبيرة حول ديانته التي لم يعترف بها أبداً، وإن كان من المرجح أنه مسلم خصوصاً بعد تغريدة يذكر فيها الشهادتين كان قد غردها في بدايات عام 2011.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

1 تعليق

اتمنى لو يرجع زين مالك للفرقه 


واتمنى لو يرجعو زين مالك وبيري ايدوارد لبعض مره ثانيه لاني احس علاقتهم احسن مع بعض 


مع تحياتي:عاشقه ون دايركشن

Louis Girl