على طريقة ويليام وكيت.. الملكة رانيا تهنئ العالم بالعام الجديد


يبدو أن دوق ودوقة كامبريدج أصبح لديهم منافسين! فبعد أن تبادل العالم الصورة التي نشرها القصر الملكي البريطاني للأمير ويليام وزوجته الأميرة كيت ميدلتون في صورة عائلية مع طفليهما كأول صورة لهم معاً بمناسبة الأعياد بعد ميلاد الأميرة شارلوت، يبدو أن هناك عائلة ملكية أخرى ستنافسهم على الأضواء.


فقد نشرت الملكة رانيا ملكة المملكة الأردنية صورة مماثلة أسرت قلب محبيها حول العالم، فالصورة تضمها وزوجها مع عائلتها التي تشمل أولادها الأربعة، وقد حظيت الصورة بإعجاب الكثيرين من جمهورها على مواقع التواصل الاجتماعي.


وقد نشرت الملكة المحبوبة هذه الصورة بمناسبة العام الجديد وأرفقتها بتهنئة قالت فيها: "مع العد التنازلي لهذا العام، بحب أشارككم صورة العائلة للعام الجديد"


وبدت الملكة في الصورة وقد وقفت بفخر بعائلتها، فقد كبر أولادها وأصبحوا مثالاً لمجهوداتها التي بذلتها على مدى أعوام لتربية أميرين وأميرتين يحظون بإعجاب الآلاف في الوطن العربي والعالم.

وللملكة رانيا من زوجها الملك عبد الله أربعة أبناء هم: الأمير حسين، الأميرة إيمان، الأميرة سلمى، والأمير هاشم.


وقد تداولت مواقع التواصل الإجتماعي هذا الصباح صورة تم إلتقاطها للملكة رانيا أثناء قيادتها لسيارتها من نوع مرسيدس جي كلاس، حيث علقت في أزمة سير مرورية بالعاصمة الأردنية عمّان.


وأنتظرت الملكة في مكانها بكل هدوء وسط السيارات الأخرى وأنتظرت دورها حتى تحرك الطريق ثم استأنفت السير بين الآخرين، وقد نال تصرف الملكة إعجاب الآلاف حول العالم العربي، حيث أشادوا بتواضعها وأناقة تصرفاتها التي تفتقر إليها الكثير من العائلات الملكية التي تستغل نفوذها.


وفي تصريحات صحفية أدلت بها الملكة رانيا أمس، تحدثت عن تزامن الإحتفال بالمولد النبوي الشريف مع ميلاد المسيح عليه السلام، وقالت أن السلام هو جوهر الدين الإسلامي والمسيحي، حيث صرحت قائلة: "إن تزامن احتفال المسلمين بمولد النبى محمد صلى الله عليه وسلم والمسيحيين بميلاد النبى عيسى عليه السلام فى أسبوع هذا العام يذكرنا بقيمنا المشتركة ويؤكد المبادىء التى نتشاركها ومنها السلام"


كما هنئت الملكة العالم الأسلامي وتمنت أن يعم التعايش والتآخي بين الديانات في العالم العربي، حيث كتبت بوست على إنستغرام قالت فيه: "فى أسبوع واحد هذا العام نحتفل بالرسالة التى بعثها لنا عز وجل مع اثنين من رسله رسالة الإيمان والخير والمحبة". وأضافت "كلى أمل أن يستمر أبناؤنا وأحفادنا بالاحتفال عاما بعد عام بالمولد النبوى وبعيد الميلاد بينما أصوات المؤذنين وأجراس الكنائس تمتزج داعية للصلاة والتعايش والتآخى. . وأن تعود هاتان المناسبتان بالخير وعلى الأوطان العربية بالوحدة والتعايش والسلام".


وتشتهر الملكة رانيا عالمياً بكونها الملكة العربية الأكثر نشاطاً على مواقع التواصل الإجتماعي، في ظل إختفاء تام لمعظم سيدات الأسر الحاكمة في الدول العربية عن مواقع التواصل، كما تشتهر بأسلوبها الأنيق والمميز في ملابسها التي تشبه ملكات أوروبا.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع