هل أنتهت أيام السعادة بين جورج كلوني وأمل علم الدين؟


مع مرور عام على زواجهما أصبح الثنائي جورج كلوني George Clooney وأمل علم الدين Amal Alamuddin يعانيان الشعور بالنقص في حياتهما، نظراً لعدم وجود أي بوادر لانجابهما طفل في الوقت الحالي.


ووفقاً لتقارير نشرتها مجلة OK المتخصصة في أخبار المشاهير، فإن النجم الهوليوودي الشهير يرغب بشدة في الحصول على طفل، إلا أن صحة زوجته تقف حائلاً.


ووفقاً للتقارير فإن هذه المشكلة قد تسبب تصدعاً في حياة أمل علم الدين وجورج كلوني، وقد تؤدي إلى الطلاق، علماً بأن أمل علم الدين تعاني من مرض فقدان الشهية وهو ما يجعل حملها صعباً.


فالمحامية البريطانية عانت منذ شهور من تراجع وزنها بشكل ملحوظ، حيث أنخفض وزنها من 58 إلى 44 كيلوغرام، وبدت نحافتها الشديدة واضحة حتى أصبحت حديث الصحافة العالمية.


ووصل الأمر إلى قيام جورج كلوني بتعيين خبير تغذية خاص لزوجته ليحميها من تفاقمات فقدان الشهية المرضي، حيث أن هذا المرض قد يسبب مضاعفات خطيرة تصل إلى الوفاة، وتقول التقارير الفنية أن أمل علم الدين تبذل ما بوسعها للتخلص من هذه الحالة، وتحاول دائماً زيادة وزنها لكنها لا تفلح، حتى أصبحت بمظهر غريب.


وفي الشهرين الماضيين قام جورج كلوني مع زوجته بزيارة مراكز الخصوبة في الولايات المتحدة بأمل الحصول على فرصة للانجاب، إلا أن المحاولات باءت بالفشل.. مما سبب مشاكل وتصدع في علاقة الزوجين.


ويؤكد المقربون من الثنائي أن جورج كلوني يرغب في الانجاب نظراً لتقدمه في العمر، وأن ذلك بدأ يؤثر على علاقتهما بالفعل وقد يصل بها إلى الانهيار التام، ويبدو أن الحل للخروج من شعورهما اليائس كان في تبني كلب، ولهذا قام الثنائي بشراء كلب يدعى ميلي ليسلي أيامهما قليلاً.


وكانت وسائل اعلام عالمية عدة قد أعلنت الاسبوع الماضي خبر حمل أمل علم الدين، إلا أن هذا الخبر للأسف لم يكن صحيحاً، فقد أنتشر بسبب ظهورها في احدى الصور ببطن تبدو منتفخة قليلاً، ولكن المتحدث الرسمي بإسم نجم هوليوود نفى الأمر، موضحاً أن سوء تغذية أمل يقف حائلاً ضد فرص الانجاب.


ونظراً لمرور الوقت بدأ كلوني يفكر في خيار التبني، وذلك ليتبنى أطفالاً على غرار النجمين أنجلينا جولي Angelina Jolie وبراد بيت Brad Pitt، فقد تحدث إليهما بالفعل ووضح لهما أنه يدرس قرار التبني بجدية، بل وقام بتحضير منزله في بريطانيا وأمريكا ليشمل غرف للاطفال ومكتب للدراسة ومنتجع للاطفال.


يذكر أن جورج فاجأ زوجته الشهر الماضي بهدية استثنائية حيث اشترى لها فرعاً من مطعم السوشي المفضل لديها في لوس انجلوس، حيث لا يتواجد هذا المطعم في بريطانيا، فقام كلوني بدفع التكاليف وإفتتاح فرع منه بالقرب من مكان عملها في لندن، فهل يحاول النجم تشجيع زوجته على تناول الطعام؟


وكان النجم جورج كلوني قد عبر عن الجانب الإنساني في شخصيته مؤخراً، حيث زار مقهى في أدنبره يقوم بتوظيف المشردين، ويذهب ريع المقهى للجمعيات الخيرية التي تعتني بالمشردين.


وكان بإنتظار جورج كلوني في المقهى عدد كبير من المعجبين والصحفيين، وتحدث النجم الكبير الى الصحافة قائلاً أنه سعيد بالقضية التي يتبناها المقهى، خصوصاً لأنه يلعب دوراً في تخفيف صعوبات الحياة على الآخرين.


وفور معرفة الجمهور بمجئ كلوني تجمع عدد كبير من منهم في شارع روز ستريت لمشاهدة الممثل والتقاط الصور معه، وقد تعامل جورج مع جمهوره بمنتهى التواضع وأثار السعادة في نفوسهم، وشعروا بالفخر لأن نجمهم المحبوب يتبنى القضايا الأنسانية بإخلاص، علماً بأنه تبرع للمقهى بمبلغ 1400 يورو.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع