أمل العوضي

Hicham

 

تاريخ الميلاد: 30 مارس 1989

البرج: الحمل

الجنسية: كويتية

 

"أمتلك كنزاً نادراً لايمكن لأي فتاة أن تملكه غيري، أنا أمتلك الجمال والعفوية والتواضع، وأيضا دمي خفيف فكل هذه مقومات أساسية تجعلني من الفنانات الكوميديات ذات النجومية العالية".

 

بهذا التصريح لمجلة " اليقظة " توضح أمل العوضي أبرز المقومات التي حولتها الى إسم لامع في الدراما العربية، مما جعل الكثرين يسارعون بإطلاق لقب "كليوباترا الشاشة" عليها. إنها الممثلة والمذيعة الكويتية الناجحة أمل العوضي التي شغلت الكبار والصغار بجمالها ودلعها الزائد .

 

سيرتها الفنية

اقتحامها للإعلام في سن مبكر 

اقتحمت أمل العوضي المجال الإعلامي وهي في سن صغيرة؛ حيث شاركت في تقديم برنامج "تلفزيون الأطفال" على شاشة التلفزيون الكويتي، ثم تم اختيارها لتقديم برنامج المسابقات الرمضاني "عينك عالوطن"، وعمرها لا يتعدى آنذاك سن السابعة عشر.

 

أبصرت أمل العوضي النور في الكويت بتاريخ 30 مارس من عام 1989 ، تزوجت من عبد الله العوضي في عام 2008 وأنجبت طفلة وحيدة منه أطلقت عليها إسم "منيرة ". في عام 2010، حصلت على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية والإدارة من جامعة الكويت.

 

تألقها في تقديم البرامج 

اشتهرت أمل العوضي بتقديم البرامج، من قبيل " تلفزيون الأطفال " عام 2004، " عينك عالوطن" عام 2005 ، بالإضافة  الى تقديم "سحوبات" مهرجان " هلا فبراير" ، كما سطع إسمها من خلال تقديم برنامجي المسابقات "قدها ولا" عام 2007  و"جد ولعب" عام 2008.

 

بداية تألقها في المجال الدرامي

بداية مشاركاتها الدرامية سجلت من خلال دورها في مسلسل " صاحبة الإمتياز و برنامج الفوازير "الفزورة بالصورة " عام 2006، بعدها شاركت أمل العوضي في مسلسل " همس الحرير "  ومسلسل " الوزيرة عام 2007.

 

واستمر تألق النجمة الكويتية في المجال الدرامي من خلال مسلسل " الفطين " و " شر النفوس " في عام 2008، ومسلسل " بنات سكر نبات " عام 2001 و " أيام العمر " عام 2012 و " أبو الملايين " في عام 2013.

 

نجلاء فتحي الخليج 

تركز أمل العوضي في اختيار أدوارها على الإخراج الفني كما تدقق في النصوص والنجوم المشاركين، بالإضافة الى المحطة التي سيعرض فيها العمل. تقول أمل العوضي بهذا الخصوص " أختار الدور الذي يخدمني بشكل كبير وأحرص على أن يضيف لي الدور..".

 

كما تعد أمل العوضي أو "نجلاء فتحي الخليج " كما يفضل البعض تسميتها، من الفنانات اللواتي يرفضن أداء الأدوار الجريئة التي تخدش الحياء، حيث عرفت دائما بحرصها على تقديم أدوار هادفة ومفيدة تخدم مجتمعها الذي تحترمه وتمثلة بشكل لائق. تقول أمل " أخلاقي وتربيتي لا تسمح لي بتقديم ما يهز صورة مجتمعي ويظهره بصورة سيئة، لكن هناك أدوار جريئة يمكن أن أقبلها وهي الأدوار التي تكون جريئة من خلال طرح فكر هادف، يساهم بحل قضايا معينة".

 

رفضها للغيرة الفنية 

ترفض " كليوباترا الشاشة " الغيرة الفنية، فهي تؤمن أن النجاح لن يتحقق إلا بجهود خاصة ومثابرة دائمة وإبداع خلاق "أحلق خارج السرب، ليست لي علاقة بأحد ولا أغار من أحد، ولا أريد أحد أن يغار مني، فكل إنسان له حياته الخاصة ويصل النجاح بجهوده".

 

عروض مكثفة ومغرية 

في السنوات الأخيرة، أضحت أمل مقلة في تقديم البرامج التلفزيونية بعد أن جرفتها سيول الدراما العربية، لكنها ترجع الأمر الى عدم وجود برامج مميزة تستحق أن تعمل بها، أو من ناحية أخرى قلة البرامج التلفزيونية الهادفة. بالإضافة الى اشتراط بعض القنوات توقيع عقود احتكار، ظلت أمل من الرافضين لها مفضلة الأعمال الدرامية، إذ تعرض عليها بشكل دائم نصوص درامية قوية تجعلها محتارة في اختيار الدور الذي ستقدمه من شدة جمال هذه النصوص وروعتها – كما تقول -.

 

تعاملها ببرود مع الشائعات

عانت أمل العوضي على غرار  باقي المشاهير في العالم العربي، من ملاحقة الشائعات، حيث ترددت في فبراير الماضي شائعات زواجها والتي اعتبرتها عارية عن الصحة، كما لاحقتها قبل ذلك شائعات تشير الى قبولها حضور حفلات عشاء لرجال وسيدات أعمال، مقابل مبالغ مالية، وظلت امل العوضي دائما تتعامل مع الشائعات ببرود، إذ ظلت تفضل الرد عليها من خلال أفعالها ومهنيتها بعيد عن صخب وضوضاء الإعلام واصفة الذين يتعمدون إطلاق الشائعات ضدها ب " المرضى النفسيون ".

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع