مريم أوزرلي تقع ضحية عملية نصب كبيرة من حبيبها

Mohamed Omran
تداولت صحيفة "هابير تورك"  التركية خبراً يفيد بأن رجل الأعمال التركي جان أتاش الحبيب السابق للنجمة الألمانية مريم أوزرلي الشهيرة بالسلطانة هويام ووالد طفلتها لارا أوزرلي, كان قد أخذ من مريم مبلغ ثلاث ملايين ليرة تركية يضارب بهم في البورصة إلا أنه لم يعطيها نقودها بعد.


كما يذكر أن الرجل العمال الهارب منذ عدة أسابيع كان قد قام بعملة نصب كبيرة, وقد طالت العديد من الأشخاص من بينهم رجال أعمال بتركيا, ولم تسلم حبيبته السابقة مريم أوزرلي من تلك العملية, بينما أصبح جملة ما هرب جان أتاش 30 مليون يورو, وكانت أخر مرة شوهد فيها جان أتاش على أحد الشواطئ بالمكسيك.

ويذكر أن الجميلة " مريم أوزرلي " هى الأبنة الصغرى لأم ألمانية تدعى " أورسولا أوزلي "وأب تركي يدعى " حسين أوزلي" وقد عاشت طوال سنوات حياتها في ألمانيا.

مما أكتسبت شهرة عالمية, وزادت شهرتها في الوطن العربي والشرق الأوسط وتركيا من خلال الملحمة الدرامية " حريم السلطان" على مدى ثلاث سنوات, حيث جسدت دور زوجة السلطان " سليمان القانوني" .

وقد إضطرت بعد ذلك وقبل ثلاثة أسابيع من نهاية الوسم الثالث من المسلسل أن تغادر تركيا دون أن تخبر أحداً, عائدة إلى وطنها ألمانيا, كما أنها رفضت أن تجيب على إتصالات أصدقائها في تركيا, وذلك بعد أن دخلت في نوبة إكتئاب شديدة, مما جعلتها تحاول الإنتحار مرتين.

ويرجع سبب هروبها بهذ الشكل الغير مبرر آنذاك بأنها أصيبت بالإرهاق الشديد, نقلت على أثرها المسشتفى ومن ثم قررت العودة إلى ألمانيا للعلاج.

ولكن قد إتضح بعد ذلك خبر حملها من حبيبها السابق رجل الأعمال التركي " جان أتاش" والذي تركها وحيدة فور علمه بحملها, وذلك لأنها قد رفضت التخلص من الجنين وتمسكت به, وقد عادات إلى وطنها, وانجبت طفلتها لارا أوزرلي" في العاشر من فبراير عام 2014.

وتداولت الصحافة التركية خبر هروبها آنذاك أطلقت عليها " النجمة الهاربة" والتي لاتزال تعرف به حتى الأن, على الرغم من عودتها إلى تركيا من جديد, ومحاولاتها الإستفادة من أخطائها وتجاربها السابقة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في رفاهية

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع