التغذية السليمة لأولادك في المدرسة مع أخصائية التغذية بيان أحمد

Bayan Ahmad

 

 

 

 

تلعب تغذية الأطفال والأولاد، وخصوصاً في عمر المدرسة دوراً مهماً في نموهم وفي قدرتهم على التحصيل العلمي فمن دون الغذاء السليم لا يمكن للتلميذ أن يستوعب دروسه بشكل جيد، ونقص التغذية يؤثر على التركيز والانتباه والقدرة على الإستيعاب. لذا من المهم تلقينهم أصول التغذية السليمة مع عدم اعتماد طريقة النهي المتسلّط أو التعنيف القاسي و تشجيعهم على ممارسة الرياضة التي تحرق الحريرات الزائدة التي تتخزن في جسمهم من جراء الأكل غير المرغوب به..فيجب تقديم ثلاث وجبات كاملة ومتوازنة للولد يومياً، بالإضافة الى وجبة خفيفة عصراً.

 

 الفطور:

يجب أن يتضمن أولاً الحليب ومشتقاته، الغنية بمادتي البروتيين والكالسيوم الضروريتين للنمو. ويعتبر هذا الغذاء كاملاً لاحتوائه على السكريات أيضاً فضلاً عن الدهون. بالإضافة الى ذلك، يجب أن يتضمن الفطور النشويات بما يعادل نصف رغيف خبز أو نصف كوب كورن فلاكس أو قطعتي بسكويت.

 تؤمن هذه المواد الطاقة اللازمة للجسم، وعندما تفيض الطاقة عن الحاجة اليومية تخزن على شكل دهنيات.

وأخيراً، يجب أن يشمل الفطور الصحي الفاكهة (ويفضل أن تكون غير معصورة), فهي غنية بالفيتامينات والمعادن والسكر. 

 

 الغداء والعشاء:

يجب أن يتضمن السلطات والخضار, فهي مصدر للفيتامينات والألياف والمعادن. والكمية المطلوبة منها تعادل كوباً من الخضار الطازجة أو 2/1 كوب من الخضار المطهوة.

بالإضافة الى ذلك، ينصح بمئة غرام من اللحوم أو السمك، أو بيضتين. ويمكن الاستعاضة عن ذلك بالحبوب بجميع أنواعها، وهذا ما يؤمن للجسم البروتينات والأملاح المعدنية الضرورية وأهمها الحديد. أما النشويات كالأرز والمعجنات فينصح بتناولها بكمية معتدلة.

 إن وجبة كهذه توفر للولد جميع المغذيات الضرورية لنموه ويجب أن يتناولها مرتين يومياً (الغداء والعشاء).

 

وجبات خفيفة عصراً:

يمكن أن يتناول الطفل حصة من الحليب أو مشتقاته، وإحدى حصص النشويات والفاكهة، التي يمكن استبدالها في بعض الأحيان بالمربى أو بقطعة شوكولا للتحلية.

 وأثناء فرص المدرسة يحتاج التلميذ لوجبات سريعة تتكوّن من ربع رغيف من الجبنة أو اللبنة أو المربى...

 ويمكن إدخال المنقوشة أو الكرواسان الى هذه الوجبات مرة في الأسبوع.

 

 ­من الأفضل الإبتعاد عن التشيبس قدر الإمكان، إذ أن الدهنيات الموجودة فيها وتدعى الدهنيات المشبعة، غير صحية، وهي موجودة بكثرة في الزبدة والحلويات ورقائق البطاطا... إنما لا يجوز حرمان الطفل منها خصوصاً في المدرسة حيث يتناولها جميع الأولاد. ويمكن أن نعوّد أولادنا على تناول مثل هذه الأطعمة من دون إسراف (مرة في الأسبوع مثلاً) . ­

 

 يمكن استبدال "الشيبس" بالبوشار المصنوع في المنزل بطريقة صحية مع كمية معتدلة من الزيت، خصوصاً وأن الذرة هي من إحدى النشويات المفيدة، ويمكن أن يأكل الأولاد ما يعادل ثلاثة أكواب من البوشار على العصرونية وذلك مرة أو مرتين في الأسبوع.

 

 وللتحلية، يجب أن تعوّد الأم أولادها على تناول الحلويات المصنوعة في البيت مثل المهلبية أو المغلي أو الأرز بالحليب أو الجيلاتين النباتي مصحوبة بالفاكهة أو الكاستر... 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع