دراسة تفيد بأن الأفوكادو هو الحل الأمثل لإحساس أطول بالشبع

 


الأفوكادو معروف منذ فترة طويلة بخواصه الاستثنائية المعززة للصحة. ومؤخراً، وجدت دراسة جديدة أن تناول هذه الفاكهة الخضراء قد يساعد على تخفيض الوزن عن طريق زيادة الشبع طوال اليوم.


الدراسة، التي أجريت من قبل باحثين من جامعة لوما ليندا في كاليفورنيا، طلب فيها الباحثون من 26 من البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن إما تناول نصف ثمرة من الأفوكادو في الغداء يومياً، أو استبدال عنصر من أطعمة الغداء بنصف حبة أفوكادو.


أظهرت النتائج أن أولئك الذين يتناولون الأفوكادو شعروا بالشبع بمعدل 26% أعلى بالمقارنة مع شعورهم بعد تناول وجبة غداء بدون الأفوكادو. كما وجد الباحثون أن 40% من المتطوعين الذين أضافوا الأفوكادو إلى وجباتهم كانوا أقل عرضة للرغبة في تناول وجبة خفيفة لمدة تصل الى ثلاث ساعات بعد الغداء، و28% كانوا أقل عرضة لتناول وجبة خفيفة لمدة تصل إلى خمس ساعات.


يقول الدكتور جوان سيبت الباحث الرئيسي في الدراسة Dr. Joan Sabate "الشبع هو عامل مهم في التحكم في الوزن، وذلك لأن الناس الذين يشعرون بالشبع هم أقل عرضة لتناول وجبة خفيفة بين وجبات الطعام. لاحظنا أيضاً أنه على الرغم من زيادة السعرات الحرارية والكربوهيدرات الناتجة من تناول الأفوكادو التي تم تسجيلها عند المشاركين في الدراسة الا أنه لم يكن هناك زيادة في مستويات السكر في الدم بعد تناول الغداء مع الأفوكادو. هذا يقودنا إلى الاعتقاد بأن الدور المحتمل للأفوكادو في السيطرة على مستوى السكر في الدم يستحق مزيداً من البحث.


ويضيف جوان "من المنطقي أن الأفوكادو يؤدي الى الإحساس بالشبع لفترة طويلة لأنه غني بكمية كبيرة من المواد الغذائية عالية الكثافة، فهو يحتوي على نسب عالية من الألياف، الفيتامينات C ، B6 ، E و K ، و المعادن والنحاس، و حمض الفوليك و البوتاسيوم. كما أنه غني بالدهون الجيدة وخاصة حمض الأوليك الذي يقلل مخاطر التعرض لأمراض القلب، ويساعد على الهضم.

اقرئي أيضاً:

12 طريقة سهلة لاستخدام الأفوكادو في نظامك الغذائي

تبولة الأفوكادو ,,, السلطة الصديقة للقلب

طريقة عمل سلطة الأفوكادو والقريدس

الكوكيز الصحية باستخدام الأفوكادو

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع