تعريض الخضروات للبخار يحافظ على قدرتها على مكافحة السرطان

Ashraf Mohamad


أوضح بحث حديث أن طريقة إعدادك للبروكلي والخضروات الشبيهة يمكن أن تعدل من قدرتها المحتملة على مكافحة السرطان. والبروكلي وغيره من الخضراوات بمثابة مصدر جيد للسلفورفين، وهو مركب كيميائي نباتي (يوجد بشكل طبيعي) أظهر خواصاً قوية مضادة للسرطان في الدراسات المعملية.


التعريض للبخار هو الأفضل


ومع هذا، فهناك حاجة إلى إنزيم الميروزيناز في البروكلي لتكوين السلفورفين. وإذا تم تدمير الميروزيناز، لا يمكن للسلفورفين أن يتكون. وقارن الباحثون بين البروكلي المغلي، والمطهو في فرن الميكرويف، والمطهو بالبخار، ووجدوا أن تعريض البروكلي للبخار لمدة تصل إلى خمس دقائق كان أفضل طريقة للاحتفاظ بالميروزيناز فيه. وقد أدى الغلي والطهو في الميكروويف لمدة دقيقة واحدة أو أقل إلى تدمير الكم الأكبر من الإنزيمات، وفقاً لما قالته إليزابيث جيفري الباحثة في جامعة إلينوي.


كما وجدت جيفري أنه إذا لم تتناول البروكلي المطهو جيداً، يظل بإمكانك المساعدة على تكوين السلفورفين عن طريق إضافة الأطعمة النيئة التي تحتوي على الميروزيناز إلى وجبتك. فقد تناول المشاركين في الدراسة مكملاً للبروكلي مع عدم وجود ميروزيناز نشط. وحين تناول بعضهم طعاماً ثانياً يحتوي على الميروزيناز، ارتفعت مستويات السلفورفين في الدم والبول بشكل أكبر مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا طعاماً ثانياً يحتوي على الميروزيناز. وقد قدمت هذه النتائج في الاجتماع السنوي للمعهد الأميركي لأبحاث السرطان في بيثيسدا بولاية ميريلاند.


وقالت جيفري في بيان صحفي "الخردل، الفجل، الجرجير، الوسابي وغيرها من الخضراوات النيئة جميعها تحتوي على الميروزيناز، وقد رأينا أن هذا يمكن أن يعمل على إعادة تكوين السلفورفين".


وقد وجدت الأبحاث السابقة أن:


• فرم أو تقطيع الثوم، ثم الانتظار 10 إلى 15 دقيقة قبل تعريضه للحرارة يتيح لمركباته الخاملة أن تتحول إلى مركب كيميائي نباتي نشط وقائي معروف باسم الأليسين.


• طهو الطماطم وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على الليكوبين يسمح لأجسامنا بامتصاص المركبات الكيميائية المفيدة بطريقة أكثر بسهولة.


• غلي الخضروات لفترة طويلة يعني فقدانك للفيتامينات الذائبة في الماء، مثل فيتامين C والفولات والنياسين، والتي تذوب في الماء.


وقالت أليس بيندر المدير المساعد لبرامج التغذية في المعهد الأميركي لأبحاث السرطان في بيان صحفي "نعلم الآن أن معالجة الطعام ليست هي فقط ما يحدث للغذاء قبل أن يصل إلى رفوف المحلات. هذا البحث يؤكد أن ما تقوم به في مطبخك يمكنه أن يجعل تلك الفواكه والخضروات الموجودة في وجبتك أكثر قدرة على الوقاية من السرطان".


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع