التّغذية الملائمة لتجنّب إرتفاع السّكر خلال الحمل

Hind Dakhil Abboud


يسمّى مرض السّكري المشخّص أثناء الحمل "سكّري الحمل" (Gestational diabetes). يحدث في حوالي سبعة  في المئة من جميع حالات الحمل، في النصف الثاني من الحمل حتى وقت ولادة الطّفل.

إذا لم يتمّ علاج سكّري الحمل ، قد يسبّب مضاعفات للمرأة الحامل و جنينها.

الخطوة الأولى في علاج سكّري الحمل هو تعديل النّظام الغذائيّ للحفاظ على مستوى سكّر معتدل في الدّم وتجنّب أيّ مضاعفات للمرأة الحامل و جنينها.

الطّريقة الوحيدة للحفاظ على مستوى سكّر في الدّم في المعدّل الطّبيعيّ هي من خلال مراقبة كميّة النشويّات في نظامك الغذائيّ.

بعد هضمها، تتحوّل النّشويّات إلى الجلوكوز في الدّم (وهو نوع من السّكر) الضروريّ  لمنح الطّاقة للجسم و التّغذيّة للطّفل.  ولكن ،من المهمّ أن تبقى مستويات الجلوكوز ضمن معدّلها الطّبيعيّ في الدّم.

 

ما هو الطّعام الغنيّ بالنّشويّات؟

·        الحليب واللّبن.

·        الفواكه والعصائر.

·        الأرز، الحبوب، الكسكس والمعكرونة.

·        الخبز، الفطائر، البسكويت و الكعك.

·        الفاصوليا المجفّفة ، البازلاء والعدس.

·        البطاطا و الذّرة.

 

الحلويات مثل السّكر، العسل، العصائر ، المشروبات الغازيّة وقوالب الحلوى غالباً ما تكون غنية جداًّ بالّنشويات.

 

ما هي التّوصيات الغذائيّة للحفاظ على مستوى سكّر في الدّم في المعدّل الطّبيعيّ؟

· توزيع الأطعمة بين ثلاث وجبات أساسيّة (فطور-غذاء-عشاء)  واثنين أو ثلاث وجبات خفيفة (سناكات) يومياّ.

· عدم تخطّي وجبات الطّعام.

· تناول الكميّات المسموح بها من النّشويات يومياًّ (مراجعة أخصائية التّغذية).

· شرب الحليب لأنّه مصدر مهمّ للكالسيوم.

· تناول ثلاثة إلى أربعة حصص فاكهة يومياًّ.

 

الحصة الواحدة هي:

 

موز بلدي: حبة وسط  

بطيخ أحمر: كوب وربع مقطع

تفاح: حبة وسط       

 بطيخ أصفر: كوب مقطع

عنب: 15 حبة صغيرة   

خوخ أبيض: حبتان وسط

تين: حبتان وسط 

دراق: حبة وسط

مشمش: 4 حبات وسط 

 تمر: حبتان ونصف

كرز: 12 حبة

عصير البرتقال: نصف كوب

 

نصائح اضافية لتجنب سكري الحمل:

 

·  تجنّب عصير الفواكه.

·  عدم إهمال وجبة الإفطار.

·  الحدّ من تناول السّكاكر و الحلويات.

·   الابتعاد عن السّكريات المضافة.

·  إستخدام المحلّي الاصطناعيّ بدلاً من السّكريات المضافة.

·  قراءة الملصقات الغذائية بعناية لمعرفة كميات الكربوهيدرات الموجودة بالمنتج الغذائيّ.

·تدوين يومياًّ كميات الأكل المُتناول و نسبة الّسّكري في الدمّ بعد فحصه .

·استخدام أكواب القياس لتناول الكميات المسموحة يومياًّ من النّشويات(الأرز، المعكرونة، الحبوب، الكسكس، البرغل...).

 

 

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع