هل للتّغذية علاقة بتنشيط الذّاكرة؟

تعتمد خلاياك العصبيّة وكافّة أجزاء جسمك على ما تزوّده به. وهناك أطعمة ينصح بها وأخرى يجب تجنّبها لضمان العمل السليم للجسم بكلّ أعضائه ولتفعيل الدماغ والذاكرة... في ما يلي نصائح تساعدك على تنمية ذاكرتك من خلال ما تأكلينه.

أطعمة ينصح بها

أكثري من أكل الخضار والغلال فهي تحتوي على فيتامينات وأملاح معدنيّة ضروريّة للدّماغ. الأطعمة الغنيّة بالحديد مفيدة أيضا فهي تساعد على تحسين نوعيّة الدم ممّا يبعث الأوكسجين الكافي للدّماغ، ما يجعلها من أكثر الأطعمة فعّاليّة. يجب الحرص أيضا على تنوّع الوجبات وتوازنها إذ من المهمّ جدّا إدراج الغلال، الخضار وأيضا اللّحوم، السّمك والحبوب لتكون وجباتنا متكاملة وتساعد على تنمية الذّاكرة وتطويرها. لا تنسي الحليب ومشتقاته أيضًا ففضلا عن كونها غنيّة بالكالسيوم، تحتوي على مكوّنات مفيدة للخلايا العصبيّة.


ينصح إلى ذلك بشرب الماء وعدم تجاهل فطور الصّباح والحرص على تنظيم أوقات الأكل. النقص في كميّة الماء ينتج عنها اضطرابات في القدرة على التّركيز ونوع من التّشويش الفكري ومشاكل في الذّاكرة على المدى القصير. لتجنّب هذه الإضطرابات يكفي أن تشربي ليترا ونصف من الماء يوميّا. وهنا يقع التّأكيد على الماء وليس المشروبات الغازيّة، القهوة أو الشّاي.           

أطعمة يجب تجنّبها

إذا كان من الصّعب تحديد الأطعمة المفيدة في عمليّة تنمية الذّاكرة، يعرف الجميع الأطعمة الضارّة التي يجب تجنّبها. ولكن إليك لمحة سريعة عنها. القهوة، المشروبات الغازيّة، الكولا، مشروبات الطّاقة وغيرها ممّا يحتوي على مادّة الكافيين تعتبر مضادّة لنموّ الذّاكرة وعاملا أساسيّا في التوتّر. التّدخين أيضا هو من العوامل المخلّة بالخلايا العصبيّة فهو يعطّل تدفّق الأكسجين كما ينبغي إلى الدّماغ. تجنّبي إلى ذلك كثرة استهلاك الملح فهو يضعف طاقة الإنتباه وبذلك يؤثّر سلبا على الذّاكرة. كما أنّ السكر سريع الذّوبان غير منصوح به. لا ينصح أيضا بالشّحوم لمن يرغبون في تنمية ذاكرتهم إذ تتحوّل هذه الشّحوم إلى كولسترول وينتج عن ذلك صعوبة في وظيفة الدّورة الدمويّة وتعطيل للذاكرة غناك عن ارتفاع في نسبة الإصابة بسكتة دماغيّة تتسبّب بعواقب وخيمة. 


والآن هل ذاكرتك قويّة بطريقة كافية لحفظ الأطعمة التي ينصح بها وتلك المفروض تجنّبها؟        

إعلانات google