تغذية

الفشار المنزلي وجبة خفيفة وصحية لك ولأولادك

11/03/2013 , Samar Hamdi المحرر

الفشار المنزلي يعتبر سناك خفيفًا وصحيًا يفضل الأولاد تناولها بين الوجبات، كما أنها لا تحتوي على الدهون المشبعة وهي وجبة قليلة السعرات الحرارية وغنية بمضادات الأكسدة من البولي فينول.


ومؤخرا، اكتشف مجموعة من العلماء أن الفشار يحتوي على نسبة من مضادات الأكسدة أكثر من الفواكه والخضروات التي تحتوي على نسبة عالية من الماء.


وهكذا، عند تحضير الفشار في المنزل بطريقة صحية، فإنه بذلك يساعد على خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة. بالإضافة لذلك، تعمل مضادات الأكسدة الموجودة فيه على تعزيز جهاز المناعة كما تساعد على التخلص من الشوارد الحرة في الجسم التي قد تؤدي للإصابة بأنواع متعددة من السرطان.


وعلاوة على ذلك، يعتبر الفشار غذاء جيدًا عند محاولة فقدان الوزن. كما أن الفشار المصنوع من الحبوب الكاملة غير المعالجة بأي من الكيماويات هو غذاء غني بالألياف كما يعمل على الاحساس بالشبع لفترات طويلة.

الفشار المنزلي سناك صحي

الفشار من أكثر السناك المفيدة والصحية للجسم فهو غني بالألياف التي تحسن من عملية الهضم وحركة الأمعاء. كما أنه مصنع من الحبوب الكاملة (الذرة الصفراء)، وهي غنية بمضادات الأكسدة من البولي فينولات وهي سهلة الامتصاص داخل الجسم.


كما أنه يساعد على توازن مستوى السكر في الدم، ويساعد أيضا على خفض مستوي الكوليسترول الضار LDL في الدم. كما يحتوي أيضا على حمض الفيروليك وهو من مضادات الأكسدة التي تساعد على الوقاية من أمراض الجهاز العصبي.


كما أنه مفيد لمرضى السكري. ويحافظ أيضا على خلايا البشرة من التلف نتيجة التعرض للعوامل الجوية، لذلك فيعتير الفشار أيضا من الأطعمة المقاومة للشيخوخة نظرا لفوائده على البشرة.


فينصح بشدة باستبدال بعض أنواع السناك التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية بالفشار، وخاصة الشيبس والكوكيز، فيضمن الفشار المنزلي المعد بالطريقة الصحيحة الحصول على صحة جيدة، فكوب واحد من الفشار غير المملح من دون زبدة يحتوى على 40 سعرة حرارية فقط. كما يحذر إعداد الفشار في الميكروويف أو تناول الفشار الجاهز الذي يباع في الأسواق.


وعلى الرغم من أن الفشار لا يحتوي على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية، إلا أنه يحتوي على فيتامين B1 (الثيامين)، B2  (الريبوفلافين)، والنياسين وغيرها.

 

كما ينصح بتناول الفشار الصحي الذي لا يحتوي على الكثير من الأملاح أو السكريات. كما لا ينصح باستخدام الزيوت أو الزبدة في تحضير الفشار.

 

الفشار المعد بالميكروويف أيضا هو غير صحي، فهو يحتوي على مادة كيماوية تسمي ثنائي الاستيل، التي قد تتسبب في أمراض الرئة المزمنة عند استنشاقها. وتستخدم تلك المادة كي تعطي نكهة الزبدة لبعض الأطعمة.  كما أن أكياس الفشار المعد في الميكروويف على طلاء التفلون للتغلب على الحرارة فتنتج بعض المواد الكيماوية الضارة.

 

لذلك فإنه لا بديل عن تحضير الفشار في المنزل من الذرة الصفراء وهي متوافرة وزهيدة الثمن. كما يمكن إضافة النكهات المختلفة للفشار المنزلي عن طريق إضافة بعض الجبن المبشور أو بودرة البصل أو الثوم أو الفلفل الحار أو بعض الفانيلا أو القرفة أو الكاري.


وإذا كان من الصعب تحضير الفشار من دون دهون مثل الزبدة أو الزيت، فمن الممكن استبدالها بالدهون غير المشبعة مثل زيت الزيتون.


وعلاوة على ذلك، لابد من الحرص على تناول الجزء الصلب من الفشار، فهو يحتوي على النسبة الأكبر من مضادات الأكسدة.


وبالرغم من ذلك كله، لا يمكن الاعتماد على الفشار كبديل أساسي للفواكه والخضروات فهو لا يحتوي على العديد من العناصر الغذائية.

 

الصورة: Shutterstock© 

 

Close

تسجيل الدخول إلى حياتك

تسجيل الدخول إلى حياتك
Close

Do you want to use the mobile version ?