السكريات: صديق أم عدو

Zeina

من أهم فوائد السكريات على الإطلاق انها تؤمن الطاقة الى الجسم، ولكن في المقابل قد تحمل مضاعفات صحية كثيرة أبرزها افراز الأنسولين بكمية عالية. وبالرغم انّ السكريات تنتمي الى العائلة ذاتها، الاّ انّها غير متشابهة، فمنها ما هو بطيء الاحتراق واخرى سريعة الاحتراق. ولاننا لا نأكل في الوجبة الواحدة صنفاً واحداً من الطعام، فان السكريات من النوع الجيد والصحي ستتداخل حتماً مع تلك الضارة. ما هو الفرق بينهما، وأي سكريات تُصنّف عدوة أو صديقة؟

 

السكريات: مركبة وبسيطة

من المتعارف عليه انّ الدماغ يعشق السكر، وانما ليس كافة الانواع منها. تُقسم السكريات الى عدة أقسام أبرزها مجموعتين كبيرتين: السكريات البطيئة الاحتراق والسكريات السريعة الاحتراق. عُرفت المجموعة الاولى بـ"البطيئة" لانّها مركبة، اذ ينبغي أن تتفكك قبل أن تمرّ في الدم، ما يتطلب وقتاً. أمّا السكريات السريعة فتُعرف بـ"البسيطة"، تمر سريعاً في الدم لانّها لا تتطلب أي تحويل عند هضمها. وتُعتبر السكريات السريعة الاكثر ضرراً بسبب وصولها بسرعة الى الدم، حيث تتسبب بإفراز الأنسولين بكمية عالية. وتؤدي هذه الحالة في بعض الاحيان الى هبوط حاد في معدل السكر في الدم. أمّا اليوم فبتنا نتحدث عن مؤشر تحلّون عالي أو منخفض.

 

اختيار مؤشر التحلّون المنخفض

وتنقسم المجموعتين بدورهما الى مؤشر منخفض (منصوح به)، مؤشر متوسط (انتبهي)، ومؤشر عالٍ (تجنّبي). اليكِ لائحة ببعض المأكولات التي تحتوي على السكريات ودرجة مؤشراتها:

  • السباغتي: تُعتبر المعكرونة أو السباغتي المسلوقة قليلاً من فئة السكريات البطيئة النافعة، في حين انّ المسلوقة جيداً تعتبر ذات مؤشر تحلّون عالٍ.

  • الخبز: السكر الموجود في السكر يُعتبر سريع الاحتراق بشكل عامٍ، ولكنه يصبح بطيئاً إذا خُلط مع مواد غذائية اخرى في حال احتوت هذه المواد على سكريات بطيئة. على سبيل المثال، اذا تناولتِ الخبز مع الزبدة عند الصباح، فسيُهضم ببطء أكبر، ما يجنّب الاحساس بالجوع والتعب لساعات طويلة.

  • البطاطس: مؤشر تحلّون البطاطا مع الحليب والزبدة مرتفع جداً، في حين تُعتبر البطاطا المطبوخة على البخار سكراً بطيئاً.

  • حبوب الفطور: منتجات ذات مؤشر تحلّون سريع، وننصح ببعض أنواع الحبوب الكاملة للصباح كالشوفان أو الحبوب الكاملة الناتجة عن الزراعة الطبيعية من دون سكر مضاف.

  • الشوكولا: يُعتبر بطيئًا نسبياً لانّ الدهون التي تدخل في تركيبته تبطىء مرور السكر في الدم.

 

تجنبي سرعة انتقال السكر الى الدم

لخفض سرعة انتقال السكر الى الدم، يُنصح بتناول الخضار والفواكه لانها تدخل ضمن استراتيجية خفض السكر. ويعود السبب في ذلك الى تشكيل هلاماً دبقاً يلتصق بالأمعاء ما يمنع السكر من الوصول الى الدم سرعة كبيرة. كما تزيد حساسية الخلايا تجاه الانسولين مما يعني انّ الكمية الاكبر من السكر يمكن أن تدخل في الخلايا فلا يبقى في الدم.

 

احصلي على نظام غذائي غني بالسكريات المفيدة، وتجنّبي تلك الضارة، واعرفي دائماً أنّ الوقاية خير من علاج.


الصورة: Shutterstock©


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع