الدهون الظاهرة والدهون المخبّأة من أخصائية التغذية لينا رمّال

L.D Lina Rammal

لمّا كان الغذاء سرا" من أسرار ديمومة اﻹنسان، لا بدّ من سبره ومعرفته معرفة صحيحة!

نحن نتغذّى لتلبية وتغطية حاجات الجسم من الطاقة والفيتامينات والأملاح المعدنية والعناصر الغذائية الأساسية واللازمة  للنمو والحيوية والشيخوخة ولتحصين جهاز المناعة فالوقاية من الأمراض وبالأخص أمراض القلب والشرايين. وهذه الحاجات تختلف من شخص لآخر.


وأبسط أسرار التغذية السليمة تكون بـ:

  1. بتناول ثلاث وجبات أساسية بنوعية متنوعة وكمية معتدلة من جميع الفئات الغذائية التالية: النشويات، الخضار، الفاكهة، الحليب و مشتقاته ,اللحوم و مشتقاتها ( لحمة و دجاج و سمك و بيض و جبن )، البقول (حمص – فول – عدس )، الزيوت، المياه والأطعمة المحلاة.
  2. بتعديل استهلاكنا للسكر والملح والكحول.

فيكون بذلك غذاءنا صحيا" ومتوازنا". 

ولكن عليكم بأخذ الحيطة من الوقوع  في فخ الأخطاء الشائعة:

ٳذ ٳنّ الغذاء غير المدروس و المفاجىء في الزمان و المكان يحتوي على الكثير من اللحوم والجبنة والزبدة والملح والكحول و charcuterie وهي مصدر الدهون المشبعة، والقليل من السمك والبقول والفواكه والحبوب وهي مصدر الدهون غير المشبعة والألياف ومضادات الأكسدة (فيتامين س وج وبيتاكاروتين).


وعلينا أيضا" كشف المستور والمخبأ من الدهون لنختار منها ما يناسبنا و يفيدنا. بدءًا بالدهون الظاهرة، هي تضمّ:

  1. الأحماض الدهنية المشبعة على غرار الزبدة، الكريما الطازجة، جوز الهند، زيت النخيل، بعض أنواع الزبدة النباتية المهدرجة.

  2. الأحماض الدهنية الأحادية مثل زيت الزيتون، زيت الكولزا، زيت الأراكيد، شحم الوز، شحم الكنار، بعض أنواع الزبدة النباتية المهدرجة.

  3. الأحماض الدهنية المتعددة على مثال زيت دوار الشمس، زيت الذرة، زيت بذور العنب، زيت الكولزا، زيت بذور القمح، زيت الجوز والصويا والسمسم والبوراج والأوناغر، بعض أنواع الزبدة النباتية المهدرجة.

ثانيًا الدهون المخبّأة وفيها:

  1. الأحماض الدهنية المشبعة مثل اللحم الأحمر، charcuterie، البيض، الحليب الكامل الدسم، الجبنة، الحلويات الحلوة والشوكولا، الحلويات المالحة.

  2. الأحماض الدهنية الأحادية على غرار الأفوكادو، اللوز، الزيتون، الفستق، الكاكاو.

  3. الأحماض الدهنية المتعدّدة على مثال التونا، السردين، المكاريل، السومون، الهارينغ، الجوز.

فالأحماض الدهنية هي تلك الأجزاء البسيطة التي تكون كل نوع من الدهون، ٳنّما الفارق هو بالتركيبة فالمشبع منها تكوّن طبقة دهنية في الأوردة وكثرتها مضرة ومؤذية للأوردة.
والأحادية والمتعددة غير المشبعة منها تحمي جهاز الأوردة والشرايين وهي متميزة بعملها لغناها بالأوميغا 3 و 6 التي ترفع مستوى الكوليسترول الجيد بالدم .

وبذلك لا تلغوا أعزائي الدهون من غذائكم اليومي بل اختاروا منها ما يناسبكم  باعتدال من عائلة الدهون الأحادية و المتعددة غير المشبعة.


وتذكروا أن الغذاء اليومي الطبيعي للشخص العادي تحتوي 30% من سعراته على الدهون سواء أكانت ظاهرة أم مختبئة.


ودمتم بصحة وعافية!


الصورة: Shutterstock©

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

أيضاً في صحة ورشاقة

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع