وفاة الفنانة الفلسطينية ريم بنا بعد صراع مع السرطان

Sohair

#ريم_بنا #ريم_البنا #RimBanna #RIP #tb

A post shared by Abood AZayed (@azizabuzayed) on

 

سادت حالة من الحزن الشديد بين الوسط الفني وبين الجمهور الفلسطيني بعدما أفجعهم الموت وخطف الفنانة الفلسطينية ريم بنا فجر اليوم السبت 24 مارس بعد معاناة مريرة مع المرض الذي ظلت تتصارع معه لأكثر من تسع سنوات كاملة. حيث أعلنت أسرة ريم بنا عن خبر وفاتها صباح اليوم مما أثيرت حالة من الأسى والحزن الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واشتعلت الفضائيات والصحف العربية متأثرين بشدة من خبر وفاة النجمة الفلسطينية.

 

وفاة المغنية الفلسطينية ريم بنا أحدث حالة من الضجة والحزن الشديد عبر صفحات السوشيال ميديا ومواقع الإنترنت، وهذا بعدما أعلن شقيق الراحلة فراس عن وفاة شقيقته ريم بنا، وقام بنعيها عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك قائلا: " عائلة ريم بنا، والدتها زهيرة وأخوها فراس وأبنائها بيلسان وأورسالم وقمران وأصدقاؤها وأحباؤها والشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده ، ينعون إليكم ببالغ الحزن والأسى رحيل إبنتهم البارة ومغنية فلسطين الأولى ريم بنا ،متممةً واجباتها الوطنية والإنسانية تجاه شعبها وكل مظلومي العالم سننشر تفاصيل التشييع والجنازة لاحقاً".

 

في حين نعت والدة ريم بنا الشاعرة الشهيرة زهيرة الصباغ من من خلال رسالة مبكية ومؤثرة للغاية عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك وكتبت قائلة: " رحلت غزالتي البيضاء خلعت عنها ثوب السقام ورحلت.. لكنها تركت لنا ابتسامتها، تضيء وجهها الجميل، تبدد حلكة الفراق". ومنذ أن انتشر خبر وفاة المغنية الفلسطينية ريم بنا فتفجرت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات والرسائل الحزينة من قبل محبي الفنانة الراحلة على فقدانها ورحيلها عن عالمنا بعد صراعها الطويل مع مرض السرطان.

 

كما وحرص وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو على نعي النجمة الراحلة من خلال حسابه الرسمي على الفيس بوك، حيث كتب قائلا: " لن أقول عن ريم بنا... رحلت... ولكنني سأقول إن هذه الأخت الفلسطينية الغالية اختارت أن تحلق فجر هذا اليوم مع الملائكة في سماء الوطن". وأضاف: " صعدت ريم بنا نحو الأبدية وهزمت سرير المرض وبقيت لنا الذاكرة... بقي الصوت يغني فلسطين... وسيظل... يغني فينا فلسطين ....رغم رحيل الجسد".

 

بينما كتب سلام فياض رئيس الوزراء السابق بفلسطين عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك ناعيا الفنانة الراحلة: "لروحك الرحمة والسكينة يا ريم وسيظل صوتك المتمرد وثورتك ضد الظلم ملهما لأجيال فلسطين القادمة نحو أمل يستحقونه بالحرية والكرامة وصفاء الروح". وقالت وزارة الثقافة في بيان، إن "رحيل ريم بنا خسارة كبيرة للثقافة الفلسطينية فهي الفنانة التي قدمت لفلسطين أجمل الأغنيات حتى كبر جيل فلسطيني وهو يستمع لأغنياتها التي جابت الأرض".

 

ومن الجدير بالذكر أن، المغنية ريم بنا عانت مع مرض السرطان منذ تسع سنوات، وظلت تحاربه بقوة إلى أن اشتد عليها المرض ورحل بها عن عالمنا لتنتقل إلى مثواها الأخير. ريم بنا هي ابنة مدينة الناصرة بفلسطين، ولدت عام 1966. درست الموسيقى والغناء في الموسم واشتهرت بغنائها الرائع وقدمت العديد من الالبومات الوطنية والمثير من أغاني الأطفال. وبعد إصابتها بالسرطان فإنها وقف أمامه وانتصرت عليه أكثر من مرة حتى أن أصيبت بالشلل الوتري الذي كاد يفقدها صوتها الملائكيء، لذلك فإنها في عام 2016 أعلنت توقفها عن الغناء.

 

وفي نفس العام اختارت وزارة الثقافة الفلسطينية ريم بنا شخصية العام الثقافية. ومن أبرز الاغاني التي قدمتها الفنانة الفلسطينية ريم بنا هي أغنية "صرخة من القدس"، وأغنية" الحلم"، و"وحدها بتبقى القدس"، و"يا أمي"، و"تجليات الوجد والثورة".

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع