ساعة الملك فاروق الأول تتصدر مزاد كريستيز للساعات بدبي

Sara Ahmed

 

أعلنت دار كريستيز للمزادات أن مزاد الساعات الذي سينعقد في دبي مارس المقبل سيضم ساعة باتيك فيليب من مقتنيات الملك فاروق الأول.

 

في كل عام يأتي مزاد الساعات التي تقيمه دار كريستيز بمجموعات مختلفة وحصرية للساعات الشهيرة والعتيقة، ولهذا العام سيضم المزاد ساعة يد باتيك فيليب وهي من مقتنيات الملك فاروق الأول، ملك مصر؛ وتتراوح القيم الأولية للساعة ما بين 400.000 - 800.000 دولار أمريكي. هذا وتشارك في المزاد هذا العام 180 ساعة أخرى سيتم عرضها للجمهور في فترة المزاد.

 

 

يُعد الملك فاروق الحاكم العاشر لمصر وآخر ملوكها حيث حكم من 1920 إلى 1965. وقد طرحت دار باتيك فيليب للساعات السويسرية الفاخرة هذا الطراز لساعات اليد عام 1941، وصنعت منه 281 ساعة فقط. وأضافت لساعة الملك فاروق بعض اللمسات الشخصية مثل حرف الـ F على ظهر الميناء يعلوه تصميم لتاج المملكة المصرية آنذاك، مع رمز الهلال والنجمة والذي كان يميز علم مصر في تلك الحقبة الزمنية. ويُقال أن الملك فؤاد الأول كان يتفائل بحرف الـ F لذا أطلق على أبنائه الستة أسماءً جميعها تبدأ بحرف الفاء.

 

تحمل الساعة أهمية تاريخية لا تقتصر على كونها من مقتنيات الملك فاروق ولكن لمميزات صناعتها التي تشهد حرفية هذه الفترة الزمنية. الساعة من الذهب، عيار 18 قيراط، و من طراز كرونوغراف بتقويم دائم مع أطوار القمر.

 

وعن هذا المزاد، صرح ريمي جوليا رئيس الساعات لدى كريستيز لمنطقة الشرق الأوسط والهند وأفريقيا، ما يلي: "شهدنا اهتماماً كبيراً من مقتني الساعات في المنطقة وخارجها بساعة باتيك فيليب للملك فاروق، فهذه الساعة ترتبط بحقبة زمنية هامة في تاريخ منطقة الشرق الأوسط وبمصر بصفة خاصة".

وأضاف: "لقد بيعت هذه الساعة من قبل دار كريستيز لأحد المقتنين منذ عدة أعوام، وقد عُهد للدار بالساعة من جديد، وهو أمر رائع لتنتقل من جيل إلى جيل من هواة جمع الساعات العتيقة".

 

وهكذا، سيعرض المزاد أيضاً صور ومقتطفات من أرشيف باتيك فيليب تؤكد أصول وإنتاج هذه الساعة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع