وفاة الإعلامية هاجر العدلوني و شكوك حول مقتلها

Sohair

فارقت  المنشطة الإذاعية  هاجر العدلوني العلمي الحياة اليوم الثلاثاء بعد تلات أيام فقط من حفل زفافها على الشاب ” عثمان “. وحسب مصادر اعلامية  فإن  وفاة الفقيدة ، جاء بعد تناولها وجبة عشاء رفقة زوجها و أحد أصدقائه بمدينة الدارالبيضاء. و حسب المصدر ذاته فقد  توفيت الراحلة بمستشفى المنصور بالبرنوصي بالدار البيضاء . وأمرت النيابة العامة بالاستماع لزوج الراحلة هاجر  قصد تعميق البحث في ملابسات وحيثيات وفاة زوجته بعد إصابته وزوجته وصديق ثالث بتسمم جماعي.  وسيتعلق الاستماع مع عثمان تودة بعد تحسن حالته الصحية حول طبيعة ومصدر الوجبة السامة التي خطفت زوجته قصد الوصول إلى المتسبب في الفاجعة التي ألمت به وبأسرة الراحلة والأسرة الإعلامية ➖➖➖➖➖➖➖➖➖ ➖➖➖➖ ↪insta↩ @asmae_la_marocaine1

A post shared by Asmae Rabat (@asmae_la_marocaine1) on

 

حالة من الصدمة والحزن الشديد تسيطر على الجمهور المغربي، بعد الإعلان عن وفاة الإعلامية المغربية الشابة والبالغة من العمر 22 عام هاجر العدلوني، بعد زواجها بثلاثة أيام فقط من حبيبها وزوجها المصور والمخرج السابق بموقع "اليوم24" عثمان تودة. تاركة لنا بعض الملابسات والشكوك في أمر وفاتها.

 

بعد أن أعلنت الإعلامية المغربية هاجر العدلوني عن خبر زواجها في بداية هذا الأسبوع من الشهر الجاري، لاحقتنا بعدها بأيام بالإعلان عن خبر وفاتها، إثر تعرضها لحالة من التسمم الغذائي، وهذا حسب من قبل على مواقع التواصل الاجتماعي، والعديد من المواقع الإلكترونية المغربية والعربية.

 

لكن، منذ ساعات قليلة تم نشر بعض التقارير الصحفية التي تؤكد أن هاجر العدلوني قد توفت بسبب اختناقها من الغاز، وهذا بعد أن تم تشريح الجثة من قبل المركز الطبي الشرعي في الدار البيضاء، والذي ترأسه الدكتورة بوشتة فريدة. أكدت الدكتورة بوشتة أن السبب الرئيسي لوفاة الإعلامية الشابة هاجر العدلوني هو ليس بسبب التسمم الغذائي مثلما قيل عبر صفحات السوشيال ميديا، و إنما سبب الوفاة الحقيقي هو تعرض الشابة الراحلة لاختناق الغاز الصادر من السخان الغاز.

 

أوضحت الدكتورة بوشتة فريدة، رئيسة المركز الطبي الشرعي بالدار البيضاء في المغرب، أن علامات اختناق الراحلة هاجر العدلوني كانت واضحة على جثتها بشكل كبير، حتى قبل أن يتم تشريح جثتها. وعلى الرغم من تصريح المركز بذلك الا أن والد المتوفية كشف أن نتائج التشريح لم تظهر بعد.

 

يُذكر أن، الإعلامية المغربية الشابة هاجر العدلوني، قد تم عقد قرآنها وتوجت بفستان الزفاف الأبيض على زوجها وزميلها المصور والمخرج عثمان تودة، في اليوم العشرون من شهر يناير الجاري. وبعد ثلاث أيام من الزواج فقط، توجت الشابة هاجر العدلوني بالكفن الأبيض أيضاً. ووري جثمان الفقيدة يوم الأربعاء الموافق 24 من يناير في مدينة فاس مسقط رأسها، وذلك بعد أن استلمت عائلتها الجثة من مركز الرحمة الطبي.

 

وفي نفس السياق، تعرضت الشابة حديثة الزواج هاجر العدلوني للاختناق بغاز البوتان “CO" اي بغاز السخان في يوم الثلاثاء 23 من يناير الجاري، أي بعد حفل زفافها بأيام معدودة. وذلك أثناء تواجدها في الفندق الذي كانت تحتفل فيه بشهر عسلها مع زوجها عثمان تودة. وبعدها مباشرة تم نقلها إلى المستشفى لتعلن خبر وفاتها على الفور. في حين يرقد زوجها بالعناية المركزة بمستشفى المنصور بسيدي البرنوصي.

 

من الجدير بالذكر أن، شقيق الراحلة هاجر العدلوني تحدث إلى إحدى القنوات المحلية وقال أنه مازال يشعر بالصدمة الشديدة اثر وفاة شقيقته، وخاصة أنه قد اتصل بها قبل وفاتها بيومين. حيث روي شقيق الفقيدة وقال: "كان آخر اتصال مع شقيقتي قبل يومين عندما كانت برفقة زوجها في جولة ممتعة قرب الفندق الذي كان يحتضنهما في شهر العسل، وأخبروني أنهما سعيدان للغاية".

 

ومع ذلك ودعت عائلة الفقيدة وأصدقائها الإعلامية المغربية الشابة هاجر العدلوني وسط حالة كبيرة من الصدمة والحزن الشديد عليها، خاصة انها عروس جديدة وفي ريعان شبابها.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع