سورا أوي تعلن خبر زواجها

Sohair

 

أثيرت حالة من الضجة الكبيرة عبر شبكات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أعلنت نجمة الأفلام الإباحية السابقة والممثلة اليابانية سورا أوي خبر زواجها من خلال صورة لها نشرتها عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "ويبو"، وهو النسخة الصينية لموقع تويتر. حيث أنها ظهرت في هذه الصورة وهي ترتدي خاتم الزواج الأمر الذي أثار انتباه العديد من متتبعيها في هذا الموقع.

 

بمجرد أن قامت النجمة اليابانية سورا أوي بالإعلان عن خبر زواجها قريبًا، انهالت عليها الآلاف من التعليقات وقد بلغ عددهم 170 ألف تعليق و 830 ألف علامة إعجاب خلال يومين فقط. والسبب في الاهتمام الكبير بالنجمة سورا أوي هو أنها ممثلة   أفلام إباحية مشهورة في الصين.

 

 

كان من بين التعليقات عبر موقع ويبو هو تعليق من أحد المعجبين الذي كتب قائلاً: "لقد ترعرنا على أفلامك وسندعمكِ دائما". بينما أضاف متابع آخر وقال: "ستظلين ربة إلهامنا أبدا ... أتمنى لك السعادة". وتنوعت التعليقات بين محبيها ومستخدمي الانترنت متمنين لها السعادة والنجاح في حياتها.

 

الممثلة اليابانية سورا أوي هي من أبرز النجمات اللواتي كان لها مكانة مميزة في تقديمها أدوار الأفلام الإيباحية والتي بلغ عددها حوالي تسعون فيلمًا. بدأت عملها في تمثيل هذه الأفلام في السنوات الأولى من بداية القرن الحالي، وأصبحت تقوم بإطلاق عروض أفلامها الإباحية في نيويورك شهريًا للفترة بين 2003 و 2005. على الرغم من منع الصين عرض هذه الأفلام الإباحية إلا أن هذا لم يمنع الشباب الصينين من حضور هذه الأفلام والتعلق بهذه الممثلة.

 

تحدث شخص يدعى ليو تشيانغ، معبرًا عن رأيه بنجمة الأفلام الإباحية الاولى في الصين الفنانة سورا أوي وقال: "بالنسبة للعديد من الرجال الصينيين الذين لم يتمكنوا من تلقي تربية جنسية في سن مراهقتهم، أصبحت سورا أوي معلمتنا". كما أضاف الشاب الصيني ليو تشيانغ قائلاً، أنه عندما كان في الثانوية كان يقوم بمشاهدة الأفلام الإيباحية التي كانت تمثلها سورا أوي، وكان يوزعها على عدد كبير جداً من أصدقائه باستخدام أجهزة تشغيل الـ Mp4. ولكن مع تطور التكنولوجيا أصبح يشاهد هذه الأفلام عبر المواقع الانترنت.

 

من جهة أخرى، عبرت الفنانة سورا أوي عن سعادتها بالعمل كممثلة أفلام ايباحية وأنها لم تشعر بالخجل من ذلك. وعلى حد قولها، هذا العمل لم يقلل من قيمتها أو احترامها أبداً. في أبريل 2010، قامت سورا أوي بفتح حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي ويبو، وتمكنت من حصد أكثر من 18 مليون متابع حتى الآن، أي أكثر من متابعي كبار النجوم مثل تايلور سوفت وديفيد بكنغهام.

 

وفي عام 2011، قررت النجمة اليابانية سورا أوي أن تعتزل التمثيل في الأفلام الإيباحية. وعملت بعدها ممثلة ومغنية أفلام الصين التقليدية. كما أنها أطلقت العديد من الالبومات الغنائية في الصين، وشاركت في المزيد من الفيديوهات والأفلام التي كان لها إقبالاً كبيرًا أيضاً.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع