تعاون رائع بين المصوّر اللبناني حكمت وهبي وPurificación Garcia

Samar Maatouk

 

تتعاون الدار الإسبانية الشهيرة بوريفيكاسيون غارسيا مع المصوّر الفوتوغرافي اللبناني الشهير حكمت وهبي في جلسة تصوير مذهلة لأزياء موسم الخريف والشتاء.

 

تكرّس دار الأزياء الإسبانية الشهيرة عالمياً، بوريفيكاسيون غارسيا، نفسها للفنون منذ مدة طويلة. ولهذه الغاية أنشأت المصممة في العام ١٩٩٨ الجائزة الوطنية للتصوير الفوتوغرافي. هي إحدى أرقى المسابقات في إسبانيا لاكتشاف المواهب الجديدة والناشئة، إلى جانب تعزيز دعم ونشر بيئة التصوير الفوتوغرافي في الدوائر الفنية. أمّا اليوم، وبهدف دمج عالمَي الأزياء والفنون معاً، فقد وجّهت نظرها إلى المواهب البارزة في الشرق الأوسط فتعاونت مع مصوّر الأزياء اللبناني الشهير حكمت وهبي لابتكار جلسة تصوير فريدة ومثيرة لمجموعة خريف وشتاء ٢٠١٧.

 

 

يُعرف حكمت وهبي بإبداعه الفريد والمميّز وهو الذي عمل على مدى ٢٥ عاماً مع شخصيات رفيعة المستوى في مجال الموضة والأزياء عبر العالم، من روما إلى باريس، ومن إيبيزا إلى جمهورية التشيك، وصولاً إلى بيروت. حاز خلال مسيرته الراقية على إشادة جديرة بالثناء واكتسب خبرة لافتة أكّد عليها اليوم من خلال تعاونه مع بوريفيكاسيون غارسيا. فبوحي من الشعار المربّع للعلامة التجارية، يقوم وهبي بعرض المربّع في سلسلة من ٨ لقطات ثابتة وحيّة بالأسود والأبيض.

 

 

في الواقع، إنّ فكرة المكعّب قد أبصرت النور كشعار من أحد الهواجس. فبعد إصابتها بجروح في حادث سير في أوائل الثمانينات، اضطرّت بوريفيكاسيون غارسيا إلى أخذ استراحة طويلة لكي تسترجع عافيتها. خلال هذه الفترة، أمضت ساعات طويلة في اللعب بمكعّب روبيك وأخذت تدير مكعباته الملوّنة الصغيرة بشغف كبير طوال الوقت. دامت هذه الهواية لسنتين فقط، وعندما حان موعد التفكير بشعار للعلامة التجارية، تبادرت على الفور المكعّبات الصغيرة الملوّنة إلى الذاكرة.

 

يتلاءم المكعب بشكل مثالي مع صورة التماثل، والألوان والنقاء الذين أرادتهم لعلامتها التجارية، وقد تمّ تقديمه لأول مرة في مجموعة الأزياء الرجالية الأولى التي عرضتها المصممة سنة ١٩٩٨. منذ ذلك الحين، تمّ تضمينه في الملابس، والحقائب والأكسسوارات، ليصبح جزءاً من وسائل الاتصال للعلامة التجارية وصورةً لها.

 

 

هذا المكعّب هو من الرموز التي ذهبت إلى أبعد من المجموعات ليتخطّى كونه مجرّد شعار. فهو مصدر لا ينضب للإلهام، ينقل وينشر قيم العلامة التجارية وشخصية أولئك الذين يرتدون ابتكاراتها. علاوة على ذلك، شعرت المصمّمة دائماً بتعلّق خاص بالرقم ٨، بسبب التماثل الذي يبرزه وبسبب خطوطه الواضحة، المتواصلة ومن دون انقطاع. هو يمثل دورة لا نهاية لها، تماماً مثل المواسم والمجموعات التي تتبع باستمرار بعضها البعض.

 

 

يتواجد المكعّب والتصوير الفوتوغرافي في جوهر قيم بوريفيكاسيون غارسيا – وقد ربط حكمت وهبي هذا الأمر بأشهر كاميرا في التاريخ – الـ Hassleblad، المعروفة بشكلها المكعّب عالي الإلهام، من أجل ابتكار ٨ صفحات من الصور contact sheets، باستخدام ٨ قطع ملابس وأكسسوارات مختلفة من مجموعة الخريف. تجمع الصور بشكل متناغم ومثالي بين قيم العلامة التجارية الأعلى أهمية: الحد الأدنى، والبساطة والخطوط الواضحة. أمّا عمله هذا فهو الرافعة المثالية لتحرير الخيال، الآن بالأسود والأبيض، وقريباً بالألوان. فترقّبوا!

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع