هيرميس تستكشف عوالم ليلى منشاري في معرض رائع

Samar Maatouk

'Hermès à tire-d'aile, Les mondes de Leïla Menchari' exhibition (Winter 2003 Windows) #HermesLeilaMenchari

A post shared by Hermès official account (@hermes) on

تقدّم دار هيرميس الفاخرة معرضاً بعنوان Hermès à tire-d’aile – Les mondes de Leïla Menchari في القصر الكبير في باريس، يمتدّ من ٨ نوفمبر حتى ٣ ديسمبر ٢٠١٧.

 

"ارسمي لي أحلامي"، هذا ما طلبته Annie Beaumel، مديرة واجهات عرض متاجر هيرميس، من الفنّانة ليلى منشاري التي وصلت إلى Faubourg Saint-Honoré في العام ١٩٦١ لمتابعة دراستها في معهد الفنون الجميلة في باريس بعد أن درست الفنون الجميلة في تونس حيث ترعرعت. ومن تلك اللحظة، بدأت المسيرة المهنية للفنّانة مع هيرميس.

 

من العام ١٩٧٨ حتى العام ٢٠١٣، تخيّلت وصمّمت ونفذّت واجهات عرض للدار الفرنسية عكست تحفاً فنيّة ملأت هذا المعرض الذي يدعو الزوّار لاستكشاف أو إعادة استكشاف عوالم ليلى منشاري العظيمة والساحرة، من خلال سلسلة من ثماني لوحات من تنظيم Nathalie Crinière. وفي وقت تبرز فيه المواد عنصراً أساسياً في المعرض، الذي يعيد إحياء واجهات العرض الساحرة للفنّانة، فإنّ كل مشهد من المشاهد الثمانية يخبر قصّة أوّلا وقبل كل شيء. فالفنّانة ليلى منشاري هي راوية قصص: تسرد أحلامها وإبداعاتها مع الحرفيّين والفنّانين الاستثنائيين في دار هيرميس، وتخبر حكايات عن تونس وغيرها من الوجهات التي صادفتها في خلال أسفارها الكثيرة. رسّامون، ونحّاتون، وحرفيّو الجلود، وناسجو القشّ، وفنّانو الفسيفساء، وقاطعو الحجارة ونافخو الزجاج، هم بعض الحرفيّين المتعدّدين الذين تعاونوا بشكل كبير مع الفنّانة لإنتاج أغراض ومواقع واجهاتها الرائعة والمفاجئة والمبهرة.

 

Devant le Grand Palais

A post shared by Leila Menchari (@leila.menchari) on

وتشرح الفنّانة قائلة: "لطالما أردت أن يكون عملي أصيلاً وصادقاً خاصة وأنّه يُعرف عنّي بأنّي سريالية وهو أمر أحبّه، ولكن مع الأشياء الحقيقية دائماً، أشياء يمكن للناس أن يتعرّفوا عليها وينبغي أن تكون غير متوقّعة، وغير اعتيادية ومفاجئة، وأن تجذب المارّين". هذا وسف يُنشر عمل بعنوان "ليلى منشاري، ملكة السحر"، Leïla Menchari, The Queen of Enchantment في شهر نوفمبر ٢٠١٧، بالتعاون مع دار النشر Actes Sud التي لديها تعاون طويل مع هيرميس، وبالتزامن مع المعرض المخصّص للفنّانة.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع