متحف إيف سان لوران يفتح أبوابه في مراكش

Samar Maatouk

Who is here ?

A post shared by musée YSL marrakech (@myslmarrakech) on

 

شكّلت مدينة مراكش مصدر إلهام هامّ للمصمم إيف سان لوران، فكان من شريكه الراحل بيار بيرجيه أن افتتح متحفاً مكرسّاً لابتكاراته الأسطورية، محافظاً بذلك على إرث الدار.

 

تمّ افتتاح المتحف المنتظر لإيف سان لوران الذي خُصّص بالكامل للمصمم الفرنسي الراحل (٢٠٠٨) في مدينة مراكش في ١٩ أكتوبر بعد افتتاح المتحف المماثل في باريس قبل أقلّ من ثلاثة أسابيع. كان بيار بيرجيه قد قرّر افتتاح متحف مكرّس للمصمم في المدينة الحمراء بحيث سبق وصرّح بأنّ إيف سان لوران انبهر منذ اللحظة الأولى بجمال مدينة مراكش عندما اكتشفها في العام ١٩٦٦، فقرّر شراء منزل هناك وأعاد زيارتها مراراً وتكراراً. بهذا، جاء هذا الافتتاح طبيعياً في مدينة عزيزة على قلب المصمّم.

 

 

من تصميم Studio KO للمهندسين Karl Fournier و Olivier Mart، يمتدّ المبنى على ٤٣ ألف قدم مربّع بالقرب من حديقة ماجوريل حيث تُعرض مجموعة دائمة لإيف سان لوران وحيث أقيم مسرح ومكتبة للأبحاث ومطعم. وقد جاء تصميم المتحف عبارة عن مجموعة مكعّبات مغطّاة بالقرميد مع أنماط تحاكي القماش. أمّا الداخل فبرز ناعماً ومخملياً ومشرقاً تماماً مثل قطعة فاخرة من الأزياء الراقية. يُذكر أنّ هذا المكان كان قد اشتراه المصمم مع شريكه الراحل بيار بيرجيه في العام ١٩٨٠؛ وكان يمضي في المنزل المغربي أيّاماً عدة وهو يعمل على تخيّل ورسم مجموعاته.

 

 

يضمّ المتحف أكثر من ٥ آلاف قطعة و١٥ ألف أكسسوار راقي، فضلاً عن مئات الآلاف من الرسومات، من دون أن ننسى الصورة الذاتية الرائعة لوجه كاترين دونوف، صديقة المصمم الراحل. هذه الصورة تمّ التقاطها في المدينة مع بداية التسعينات. في الوقت ذاته، كانت مؤسسة بيار بيرجيه-إيف سان لوران قد أعادت افتتاح المتحف في باريس في المقرّ التاريخي لدار الأزياء الراقية التي تمّ إقفالها في العام ٢٠٠٢ مع معرض استعادي بعنوان Yves Saint Laurent’s Imaginary Asia. في مراكش كما في باريس، تُعرض ابتكارات من مجموعات رائعة للمصمم الفرنسي، منها السموكينغ الأسود والفساتين الأفريقية وغيرها.

 

 

يُتوقّع أن يستقبل المتحف حوالي ٣٠٠ ألف زائر خلال العام الأوّل. في وقت كان فيه المصممّ الشهير في بداياته يؤمن بتأثير اللون الأسود، كان يخبر فيما بعد بأنّه قد اكتشف الألوان في قلب مدينة مراكش وشوارعها وأزيائها التقليدية المفعمة بالأنوثة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع