أنا أيضا، تريند على السوشيال ميديا يظهر مدى انتشار ظاهرة التحرش بالنساء العرب

Sohair
123rf - zoomteam

انطلقت مؤخرًا حملة هاشتاج Me too عبر موقع التغريدات الشهير تويتر من قبل نجمات هوليوود اللواتي تعرضن لحالات التحرش الجنسي و ذلك لكي يكون دعوة قوية لجميع النساء اللواتي تعرضن للتحرش والاعتداء الجنسي.

 

أطلقت النجمة الهوليودية إليسا ميلانو هاشتاج بعنوان Me too لكي يضم جميع القصص المختلفة من التحرش والاعتداء الجنسي التي تتعرض لها كل امرأة وقد تفاعل الهاشتاج مع العديد من النساء والنجمات والمشاهير من العالم.

 

شهد هاشتاج Me too الذي يعني أنا أيضا تواصل وتفاعل كبير جدا من جميع النساء الموجودين حول العالم وقد تداولت العديد من السيدات هذا الهاشتاج عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كان ذلك بهدف القضاء على التحرش والاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها كل امرأة بشكل يومي. انطلق هذا الهاشتاج خصيصًا بعد انتشار فضائح المنتج البريطاني هارفي واينستين الجنسية وتصرفاته البذيئة بحق عدد كبير جدا من الممثلات العالميات من أبرزهم النجمة العالمية أنجلينا جولي والمغنية الشهيرة تايلور سويفت، وآشلي جاد. كما تحدثت الفنانة لينا هيدي عن معاناتها وتحرش واينستين بها من قبل.

 

تم تدشين هاشتاج Me too ليرصد معاناة النساء من ظاهرة التحرش والعنف الجنسي بعد أيام قليلة من نشر الصحيفة البريطانية The New York Times تقريرًا حادا يرصد من خلاله اتهامات الممثلات العالميات ضد المنتج البريطاني هارفي واينستين الذي ذاع صيته بسلوكه السيء وبفضائحه الجنسية واعتداءاته البذيئة لهؤلاء النجمات. مما ترتب عليه طرده من قبل شركة The Weinstein Company اعتراضًا منها على عدم التزامه بالمعايير والسلوك الأخلاقية.

 

بعد طرح الهاشتاج عبر تويتر من قِبل النجمة إليسا ميلانو، شاركت مجموعة كبيرة من السيدات العربيات هذا الهاشتاج خاصة نساء مصر باعتبارهن من أكثر السيدات العربية اللاتي تعرضن لمشكلة التحرش الجنسي. كما وقد أعلنت وكالة "فرانس برس" من داخل الأمم المتحدة الأمريكية منذ مرور عامين أن 99,3 في  المائة من نساء مصر وبناتها تعرضن للتحرش الجنسي.

 

بينما نقلت الصحيفة البريطانية "واشنطن بوست" تقريرًا في عام 2014 تقول فيه أن دولة أفغانستان هي الدولة الأولى على مستوى العالم التي تعاني من ظاهرة التحرش الجنسي، وتليها في المركز الثاني دولة مصر التي تعاني من مشاكل عديدة من الاعتداءات الجنسية.

 

ُيذكر أن هناك الكثيرات من النساء قد قاموا بتدشين حملة ضد موقع تويتر بسبب التحرش عبر هاشتاج Woman Boycott Twitter وذلك ليكونن متضامنين مع الممثلة الأمريكية روز مكجوان التي تحرش بها المنتج البريطاني هارفي وينستين وأغلق "تويتر" حسابها بسبب اتهاماتها ل "بن أفلك" بالكذب.  كانت قد وضحت في تغريدة أنه على علم بسلوك المنتج هارفي واينستين بالتحرش منذ وقت طويل. كما وقد شاركت نجمة هوليوود الشهيرة اليسا ميلانو الممثلة الأمريكية روز مكجوان البالغة من العمر 44 عاما وتضامنت معها هي الأخرى.

 

قامت إليسا ميلانو بنشر تجربتها الهاشتاجية الخاصة بها من خلال تغريدة عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر وطلبت من الناس بأن يقوموا بالرد على تغريدتها، كما طالبت النجمة إليسا ميلانو من النساء اللواتي تعرضن للتحرش أو الإعتداء الجنسي بأن يقومن بنشر تجربتهن عبر حساباتهن الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك مع كتابة عبارة Me too.

 

نالت تغريدة النجمة العالمية اليسا ميلانو على الكثير من التعليقات والتي وصل عددهم أكثر من 12 ألف  تعليق، وكانت معظم التعليقات تقول Me too، كما شارك الجميع تجاربهم مع التحرش والاعتداء الجنسي. شارك أيضًا عدد كبير جدا من نجمات هوليوود والمشاهير العالمية تجاربهن عبر الهاشتاج ومن أبرزهم النجمة "أنيكا نوني روز"، والنجمة "آنا باكين"، والممثلة "برودواي"، و"ديبرا ميسينج".

 

لم يقتصر الأمر هنا فقط بل قامت المنظمات المعنية بحقوق المرأة بمشاركة الهاشتاج أيضا وقامت بدعوة النساء اللواتي تعرضن للتحرش والاغتصاب والعنف الجنسي بمشاركة تجاربهن وقصصهن عبر هاشتاج Me too وذلك من خلال صفحاتهن الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك، وموقع التغريدات الشهير تويتر.

 

أما بالنسبة للنساء العربيات فقد شاركت الكاتبة غادة عبد العال هاشتاج باللغة العربية "أنا أيضا" ليكون النسخة العربية من هاشتاغ Me Too وطالبت من متابعيها أن يقوموا بإرسال قصصهن مع التحرش الجنسي التي تعرضن لها خلال حياتهن وذلك بهدف مناقشة هذه القضية الصعبة التي يعاني منها المجتمعات الشرقية والغربية. قالت الكاتبة غادة عبد العال أن هناك العديد من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى انتشار هذه الظاهرة من أهمها التربية الخاطئة والأزمات الاقتصادية التي يمر بها البلاد، مع عدم وجود ثقافة سليمة. وقد أشارت الكاتبة غادة عبد العال أنها قد تلقت حوالي 40 قصة تحرش من أبشع وأعنف القصص التى يتعرض لها النساء والفتيات فى مصر والوطن العربى بشكل يومى.

 

ومن الجدير بالذكر أن مصر تعاني من ظاهرة التحرش الجنسي بشكل كبير وأخرها حادثة فتاة المول الشهيرة التي تدعى"سمية العبيدي" والتي تعرصت للضرب والعنف من قبل شاب حاول التحرش بها. ولكنها خرجت عن صمتها وظهرت بوسائل الإعلام لكي تطالب بحقها وبالفعل تم حبس المتهم بالتحرش لمدة عامين وعقب خروجه مباشرة انتقم من الفتاة سمية وقام بالتعدي عليها بواسطة سلاح أبيض محدثًا جرحًا قطعيًا فى وجهها.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع