قضية هارفي واينستين: التفاصيل الكاملة و آراء النجمات

Sohair

انتشرت مؤخرًا الأخبار حول الفضائح الجنسية التي ارتكبها المنتج الهوليوودي الشهير هارفي واينستين التي أثارت الجدل الشديدة.

 

نشرت الصحف والتقارير الأميريكية للانتهاكات الجنسية التي يقوم بها هذا المنتج البريطاني بحق المرأة، كما ذكروا أسباب صمت العالم عن هذه الجرائم والإغتصابات التي تصيب الوسط الهوليوودي.

 

قامت الصحيفة البريطانية "الغارديان" بنشر إحدى التقارير التي تتحدث فيها عن فضائح المنتج البريطاني هارفي واينستين الجنسية التي تلاحقه مع ذكر السبب الحقيقي الذي جعل العالم يصمت ولم يتخذ موقفًا منذ وقت طويل. قالت أن المنتج هارفي متهم بإرتكابه العديد من الإعتداءات الجنسية بحق الممثلات والمشاهير المثليين وأنه يتسم بسلوكه الشاذة والبذيئة للغاية.

 

ذكرت الصحيفة أن هارفي واينستين تم طرده من شركة واينستين التي خلقها هو عندما علم الجميع بهذه التصرفات البذيئة الذي يقوم بها هارفي وأنه مريض بمرض نفسي غريب وهو الافتراس الجنسي. هذا المرض يجعله يمتلك ميول ورغبات جنسية مضطربة في معظم الأحيان.

 

 

نجمان من هوليوود يخفون جرائم واينستين 

أشارت الصحيفة البريطانية أيضاً أن هناك ممثلان مشهوران وهما راسل كرو ومات دايمون قاما بإخفاء فضائح هارفي منذ عام 2004. بهذا التصرف قد أثار غضب الصحفية شارون واكسمان التي كشفت تلك الفضيحة وقالت أن هناك موظفاً كبيراً لدى وينشتاين في إيطاليا كانت مهمته جلب النساء إلى المنتج الشهير. فور علم الممثلان راسل كرو ومات دامون طلبوا من الصحفية شارون واكسمان بأن تقوم بإدلاء شهادتها لصالح هارفي ولكنها رفضت ذلك تمامًا مما تسبب ذلك اختفائها نهائيًا دون أن يعرف أحد مكانها حتى الآن.

 

ليس هذا فقط بل قالت الصحيفة أيضًا السبب الذي يجعل هارفي واينستين يفعل مثل هذه الفضائح الجنسية دون أن يخشى من أحد وهي أن هذا المنتج يمتلك قدرة ونفوذ كبيرة تنجيه من العقاب. قال الناشط الحقوقي جون سميث: "الرجل الذي يقوم بهذا الفعل؛ لا يقوم به إلا إذا كان يمتلك القوة والثروة التي تنجيه من العقاب، لهذا السبب، يختار الرجل عادة المرأة الأضعف والأقل ثروة منه".

 

من هن النجمات الضحيات؟

هذا الرجل قد قام بالإعتداء الجنسي على أكثر من نجمة من نجمات هوليوود ومن أبرزهم النجمة العالمية أنجلينا جولي التي كشفت عن تعرضها للإعتداء الجنسي من قبل هارفي. قالت: "في شبابي، كان لي تجربة مع هارفي واينستين، قررت أن لا أكررها، كما حذرت العديد من النجمات منه"، مضيفة: "تصرفاته مع النساء في مختلف المجالات وفي كافة البلدان غير مقبولة"، وهذا حسب ما نقلته مجلة New York Times.

 

 

كشفت أيضًا النجمة الأمريكية آسيا أرجنتو وروز ميكجووان أن واينستين اعتد عليهما. غوينث بالترو أيضاً صرحت أنها قد مرت بمثل هذه التجربة مع المنتج هارفي عندما كانت تقوم بتصوير فيلم "إيما" وقالت أنه دعاها لغرفة نومه بإحدى الفنادق وقام بوضع يديه على جسدها وطلب منها أن تقوم بتدليكه. كذلك المغنية الشهيرة تايلور سويفت التي قالت أن هارفي قام بالتحرش بها أثناء عملها كمذيعة في قناة فوكس الأمريكية. كذلك النجمة تومي آن روبرتس، وروزانا أركيت، وكاثرين كيندال قد تعرضن للاعتداء الجنسي من قبل هارفي واينستين.

 

شارك العديد من نجوم هوليوود برأيهم المعارض بشدة لتصرفات هارفي الشاذة وفضائحه الجنسية دون حتى أن يعاقب، منهم الممثل الأمريكي جورج كلوني، والنجم العالمي براد بيت، والممثلة جينيفر لورانس. بعد كل هذه الاتهامات خرجت المتحدثة الرسمية باسم المنتج البريطاني هارفي واينستين سالي هوفمايستر ونفت تمامًا كل ما قيل وقامت بإصدار بيانا لصحيفة "نيويورك تايمز" وكتبت فيه: "وينشتاين نفى بشكل قاطع أي ادعاءات حول ممارسته الجنس مع أية امرأة دون رضاها، وأكد كذلك أنه لم تحدث قط أية أعمال انتقامية ضد أي امرأة لرفضها ممارسة الجنس معه".

 

الجدير بالذكر أن هناك ممثلة أمريكية واحدة هي التي قامت بالدفاع عن هارفي واينستين وقامت بنشر مقطع من الفيديو عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي على الانستقرام وقالت: "مرحباً، معكم ليندسي لوهان، أنا في دبي، في بيتي. أشعر بالاستياء الشديد من أجل هارفي وينشتاين، ولا أعتقد أن ما يحصل الآن أمراً صحيحاً". لكنها قد تعرضت للهجوم الشديد والحاد من قبل زملائها وجمهورها مما جعلها تقوم بحذف هذا الفيديو من على صفحتها على الفور.

 

رأي الخبراء

بينما لورا بيتس الكاتبة البريطانية قالت: "عندما تكشف المرأة عن تعرضها للاعتداء الجنسي، تكون النتائج كارثية، حيث تتعرض لمثل هذه الاعتداءات أكثر من ثلثي النساء في أماكن العمل، وتعجز ثمانية في المئة منهن عن كشف ما حصل لهن أو الحديث عنه. أما ثلاثة أرباع اللواتي كشفن ما حصل لهن، قلن أن لم يتغير شيئاً، بينما أكدت 16 في المئة منهن أن الأمور ازدادت تعقيدًا بعد كشف الاعتداء عليهن".

 

تحدثت أيضًا مديرة إحدى الدراسات عن العنف ضد الطفل والمرأة في جامعة ميتروبوليتان بلندن، البروفيسورة ليز كيلي، قائلة: "أشعر بعدم الارتياح عند سماع بعض العبارات مثل: لو تحدثت النساء عن هذا في وقت سابق لتمكنّ من وقف الانتهاك الجنسي بحقهن. ولكن لقد تحدثت النساء عن ذلك وجاوبهن باستخدام الجاني لسلطته لكتم أصواتهن". هذا بناء لما قالته الصحيفة التي تساءلت من خلال تقريرها قائلة: "هل من واجب الرجال التحرك وإدانة مثل هذه التصرفات، أم على النساء التحرك والدفاع عن كرامتهن، أم على الضحية فضح الجاني؟".

 

كما و قد كان لزوجة هارفي جورجينا تشابمان رأيًا هامًا في تصرفات زوجها المنتج هارفي واينستين الشاذة وصرحت لمجلة "بيبول" الأمريكية وقالت: " قلبي يعتصر على جميع النساء اللواتي عانين من آلام هائلة بسبب هذه الأفعال التي لا تغتفر".

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع