توبا بيوكستون تتعرض مرة أخرى لموقف محرج بسبب حبيبها!

Sohair

Nice evening at Dubai #diff2015 #redcarpet #iwc @iwcwatches @a46official

Une publication partagée par Tuba Büyüküstün (@tubabustun.official) le

أثناء تواجد النجمة التركية الجميلة توبا بيوكستون الشهيرة بإسم لميس في الوطن العربي داخل مطار أتاتورك بالعاصمة التركية إسطنبول مع حبيبها رجل الأعمال التركي أوموت أفجان، قامت بإحراج سائحة عربية حاولت أن تلتقط لها صورة برفقة حبيبها دون إذنها.

 

بدأ الأمر على حسب ما نقل الموقع التركي "Temiz" أن الممثلة التركية توبا بيوكستون عادت من إجازتها من الولايات المتحدة الأمريكية برفقة حبيبها التركي أوموت أفجان وخلال تواجدها بمطار أتاتورك في تركيا قد لاحظت الفنانة توبا بيوكستون سيدة عربية تقوم بالتقاط صورة لها مع حبيبها دون أن تستأذن منها.  قامت توبا بتوبيخها وطلبت منها أن تحذف الصورة فورًا.

 

ذكر الموقع تفاصيل الموقف وقال إن النجمة التركية توبا بيوكستون انتبهت لوجود سائحة عربية تقوم بالتقاط صورة لها وهي بجانب حبيبها عن طريق الهاتف المحمول الخاص بها. بمجرد أن انتبهت إليها توبا بيوكستون ذهبت لهذه السيدة وقالت لها: " عذراً ما فعلته ليس صحيحاً، هلا حذفت الصورة من فضلك" استجابت هذه السيدة العربية لطلب النجمة توبا ومسحت الصورة على الفور وتوبا بيوكستون تقف إلى جانبها.

 

أضاف الموقع التركي "Temiz" أن رجل الأعمال التركي أوموت أفجان حبيب النجمة التركية توبا بيوكستون قد أوشك أن يتدخل في الأمر ويتسبب في الدخول في أزمة جديدة مع هذه السائحة العربية. إلا أن الفنانة توبا قد منعته وتدخلت هي وقامت بحل المشكلة سريعًا.

 

أرادت في نهاية الأمر النجمة التركية توبا بيوكستون أن تصلح الموقف مع هذه السيدة العربية بعد أن تعرضت للإحراج وقامت بتوبيخها وأخذت هاتفها وأعطته لحبيبها أوموت أفجان من أجل أن يلتقط صورة لتوبا مع هذه السائحة العربية وأطفالها الإثنين. بعد ذلك غادرت الفنانة توبا بيوكستون مطار أتاتورك مع حبيبها رجل الأعمال التركي أوموت أفجان.

 

يذكر أن هذا الموقف لم يكن الأول مع النجمة التركية توبا بيوكستون وحبيبها أوموت أفجان. بسبب هذا الحب وهذه القصة الغرامية التي تجمع بين الثنائي قد تعرضا لأزمة كبيرة من قبل وهو تعدي رجل الأعمال التركي أوموت أفجان على أحد الصحفيين الذي حاول أن يلتقط بعدسات كاميرته صور لهما أثناء تناولهما لوجبة الإفطار سويا بأحد المطاعم في تركيا. من بعدها قد تسبب هذا الصحفي في دخول أوموت أفجان السجن ولكن بعد فترة تم الإفراج عنه.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع