شاهد عيان يكشف سرًا عن وفاة الأميرة ديانا

Sohair

01 November 1987: On the first day of her first official trip to Berlin in West Germany, Princess Diana attended a reception hosted by the mayor in the Town Hall. She wore a turban style hat designed by Philip Sumerville ■ 01 نوفمبر 1987: في اليوم اﻷول من جولتها الرسمية بمدينة برلين اﻷلمانية، حضرت اﻷميرة ديانا حفل استقبال أقامه عمدة المدينة في مقر بلدية برلين. وقد ارتدت ديانا قبعة أنيقة على شكل عمامة، من تصميم صانع القبعات البريطاني فيليب سومرفيل ■ #princessdianaforever #humanitarian #princessofwales #princessdiana #gb #hertruestory #kensingtonpalace #uk #thebritishroyalfamily #theroyalfamily #thebritishmonarchy #queenofhearts #instagood #instaroyal #instalike #di #fashionicon #peoplesprincess #style #glamorous #icon #foreveryoung #uk #الأميرة_ديانا #أميرة_ويلز #أميرة_القلوب #الأميرة_ديانا_لﻷبد #بريطانيا #لندن #قصتها_الحقيقية #أميرة_الشعب

Une publication partagée par Princess Diana Forever (@princess.diana.forever) le

على الرغم من مرور عشرون عامًا على رحيل الأميرة ديانا التي توفيت عن طريق حادث مروع في باريس، خرج الآن شاهد عيان عن صمته ليكشف بعض الأسرار الخطيرة عن هذا الحادث.

 

هذا الشاهد العيان هو ستانلي كولبريت وهو محامي بريطاني متقاعد قد تحدث للصحيفة البريطانية "ديلي ميرور" وكشف لها عدة تفاصيل من حادث مقتل الأميرة ديانا الذي مر عليه منذ أكثر من عشرون عامًا هذا العام. قال ستانلي حسب ما نقلت الصحيفة أن "حدثت بعض الأمور الغريبة التي منعت تحقيق نجاة وانقاذ الأميرة ديانا من الموت. كانت تتحدث بعد أن وقعت الحادثة إلا أن سيارة الإسعاف تأخرت 20 دقيقة حتى وصلت للمكان. استغرقت عملية نقلها إلى المستشفى حوالي ساعة مما أضعف من فرصة نجاتها خاصة وأنه تم تجاهل نقلها إلى مشفى قريب واختيار آخر أبعد دون وجود سبب لذلك".

 

تابع حديثه قائلًا: "أنا كنت موجودًا وقت وقوع الحادث الأليم للأميرة ديانا. كنت أقوم بجولة سياحية في باريس. لحظة دخولي للنفق وجدت سيارة محطمة ولم يصلها أحد للمساعدة عن طريق فتح الأبواب وإخراج من فيها".

 

استكمل شاهد العيان ستانلي كولبريت حديثه المرعب وقال: "عندما اقتربت من السيارة المحطمة. وجدت أربعة أشخاص بها وهم السائق الذي توفي وحارس الأميرة ديانا الذي نجا بفضل وضعه لحزام الأمان. بينما توفي في الحال دودي الفايد أما الأميرة ديانا فكانت مازالت على قيد الحياة".

 

عندما سألته الصحيفة البريطانية ديلي ميرور عن سبب حديثه الآن وكشف هذه التفاصيل الخطيرة عن حادثة مقتل الأميرة ديانا بعد مرور هذه الفترة فقال ستانلي كولبريت، شاهد العيان البريطاني أنه كان محافظًا على احترام مشاعر نجلي الأميرة ديانا الأميرين ويليام وهاري. ظل صامتًا لأنهما كانا صغارًا وقتها وهذا الحديث كان سيؤثر عليهما بينما الآن فهو يجد أن كلامه لن يجرح مشاعرهما.

 

تحدث السائق الخاص بالأميرة ديانا كولين تيبوت للمجلة الأمريكية People بمناسبة ذكرى رحيلها عن اللحظات الأخيرة للأميرة ديانا قبل وفاتها مباشرة بعد وقوع الحادث. قال أنه بعد وقوع حادث السيارة وذهابه إلى المستشفى وجد كفي الأميرة ديانا يتحركان. ليحدث نفسه حينها قائلاً: "الحمد الله إنها على قيد الحياة"، ولكن بعد ثوان عرف إنها رحلت عن الحياة.

 

يذكر أن الأميرة ديانا قد فارقت الحياة في عام 1997 في يوم 31 من شهر أغسطس في حادث مروع بباريس أثناء تواجدها بالسيارة مع حبيبها رجل الأعمال دودي الفايد. منذ يوم رحيلهم والأقاويل تزداد وتحوم حول مقتلهما وأن الحادث لم يقع صدفة ولكن لم يوجد براهين تؤكد على أن الأمر كان مدبرًا. الأميرة ديانا كانت ترغب بالزواج من رجل الأعمال المسلم دودي الفايد مع اعتراض الكثيرين بسبب اختلاف ديانتهما.

 

مع ذكرى رحيل الأميرة ديانا سوف يتم عرض برنامجًا وثائقيًا يحمل اسم "Diana، Our mother Her life "and legacy. الذي يقدمه الأمير ويليام والأمير هاري نجلي الأميرة ديانا لكي يتحدثا بصوتهما عن والدتهما. من المنتظر أن يعرض البرنامج آخر تسجيلات بصوت الأميرة ديانا و يكشف الكثير عن حياتها الشخصية مع زوجها الأمير شارلز وعن علاقتها بالعائلة الملكية وطريقة معاملتهم لها.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع