لماذا حذف هذا الفنان مشاهد الراقصة غزل بعد وفاتها؟

Sohair

 

 

من الواضح أن الجميع قد تأثر بوفاة الراقصة الاستعراضية غزل والذي كان بمثابة خبر مفاجئ للكل. أسفر عن ذلك هو حذف المطرب الشعبي خضر لمشاهد رقص الراقصة غزل في كليبه الأخير "بتجوز".

 

بعد وفاة الراقصة غزل قرر المطرب الشعبي خضر بحذف 33 مشهد من مشاهد ظهور غزل وهي ترقص في الكليب قائلًا إنها الآن بين يدي الله وذلك من خلال أول حديث له بعد وفاتها من خلال مداخلة هاتفية قام بإجرائها مع الإعلامي محمد الغيطي في برنامج " صح النوم" عبر شاشة "LTC". ذكر الفنان خضر في حديثه أنه سوف يقوم بحذف مشاهد رقص الراحلة غزل في أخر كليب ترقص فيه. أشار أنه تم طرح كليب "بتجوز" عبر موقع اليوتيوب قبل وفاة غزل بيوم واحد.

 

أضاف أنه على الرغم من وصول عدد المشاهدة على اليوتيوب لأكثر من 3 مليون مشاهدة إلا انه سيضطر لأن يخسرهم جميعًا بسبب حذف المشاهد وأنه سوف يقوم بتحميل الكليب مرة أخرى من دون مشاهد رقص الراحلة غزل وذكر ذلك قائلا:ً "الكليب حقق 3 ملايين ونصف مشاهدة، وخسرتهم، حرام الجمهور يشوف جسدها، وهي بتتحاسب ووقت لقاء ربنا"، وأضاف أيضًا قائلًا:"تعبت نفسيًا بعد سماع خبر وفاة الراقصة، وأنها هتقابل وجه رب كريم".

 

نفى الفنان الشعبي خضر أنه لم يذهب لزيارة الراحلة غزل في المستشفى ولكنه قام بالاطمئنان على صحتها من خلال إجرائه لمكالمة هاتفية معها قبل دخولها المستشفى. أشار قائلًا: "كليب هتجوز تم نشره على اليوتيوب قبل وفاتها بيوم؛ لذلك قررت حذف المشاهد التي كانت غزل موجودة فيها".

 

الجدير بالذكر أن المطرب خضر هو أول من أبلغ الجميع عن وفاة الراقصة الاستعراضية غزل من خلال نشر تسجيل صوتي منسوب إليه ولكنه قال إنها توفت إثر تعرضها لعملية تصغير ثدي عن طريق حقن السيلكون. لكن بعد التحقيقات التي أجرتها النيابة قد تبين عكس ذلك ولكن كشفت نيابة قسم شرطة الهرم أن الراقصة غزل قد توفت بسبب خضوعها لعملية "تنظيف الرحم" بعد وفاة جنينها داخل رحمها منذ فترة ولكنها شعرت بالتعب الشديد وبعد فحصها تبين أن هناك بعض بقايا الدم في الرحم ولابد من الخضوع لعملية تنظيف.

 

اتفقت غزل مع طبيبة مستشفى بحدائق الهرم على موعد يوم الخميس الماضي لإجراء العملية وقالت الطبيبة أن غزل قالت لها قبل التخدير "مش عايزة أحس بحاجة" لتكون هذه هي أخر كلمات لفظت بها قبل وفاتها وبعد تخديرها ببنج كلي قد تعرضت لجرعة تخدير زائدة وهي التي أدت بحياتها لمثواها الأخير.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع