قتل سوزان تميم: التفاصيل الكاملة

Sohair

شغلت قضية قتل الفنانة اللبنانية الراحلة سوزان تميم عقول الكثيرين وأثارت ضجة كبيرة وقتها. كشفت التحقيقات أنها قتلت على يد الضابط محسن السكري بتحريض من رجل الأعمال المصري هشام طلعت مصطفى مقابل مليوني دولار.

 

مع ذلك هناك عدة أمور لم يعرفها الأخرين في قضية قتل اللبنانية سوزان تميم ولذلك سوف نتعرف معًا عليها وبالتفاصيل الكاملة وما هي العلاقة التي تربطها برجل الأعمال هشام طلعت مصطفى وما هي الأسباب التي أدت لتحريضه على قتلها. بعد التحقيقات التي توصلت إليها النيابة العامة كشفت العلاقة التي تجمع بين المطربة اللبنانية سوزان تميم وبين قاتلها هشام طلعت.

 

كانت سوزان تميم تقيم مع خالتها في القاهرة التي كانت تعمل في أحد الفنادق التي يملكها هشام طلعت وهناك تعرف عليها وتولى رعايتها ومصاريفها وقد بلغت ملايين الدولارات. كما أنه ساعدها في الطلاق من زوجها الثاني عادل معتوق. ساعدها أيضًا في انهاء عقد الاحتكار الفني الذي منعها من إذاعة اغانيها وطرحها على الفضائيات دون إذنه.

 

خلال اجراء النيابة العامة التحقيقات مع طليق المطربة سوزان تميم عادل معتوق فقال إن سوزان كانت تعيش في شقة تابعة لهشام طلعت تحت حمايته ورعايته. ذكر أيضًا أن هشام طلعت أجبره على طلاق زوجته سوزان تميم لكي يتزوجها هو.

 

أشار المليونير اللبناني عادل معتوق أن عائلة الراحلة سوزان تميم كانت على تواصل دائم بهشام طلعت حيث كان شقيق سوزان ويدعى خليل قد خطب ابنة مديرة هشام طلعت بعد علاقة الصداقة التي جمعته بها، هذه هي الفتاة التي سقطت من شرفة شقة خليل شقيق سوزان من الطابق ال 27 من الفندق، قيل وقتها أن الفتاة انتحرت.

 

أكد عادل معتوق أن بعد كل ذلك قد حدثت خلافات مريرة بين هشام طلعت وبين سوزان تميم. تعرض كل منهما لأكثر من قضية أمام القضاء اللبناني وبدأت تتوالى طلبات القضاء اللبناني لكي يقوموا باستجواب هشام طلعت لكي يقوموا بالقبض على سوزان تميم. كما أن هشام قد طلب الزواج منها ولكنها رفضت طلبه. قررت أن تهرب وتغادر إلى لندن، ومنها تسافر إلى دبي. وكل ذلك دون أن يعلم هشام طلعت. تعرفت سوزان دبي قد على شخص خليجي ذو مكانة كبيرة هناك.

 

ظل هشام طلعت يبحث عن سوزان تميم لكي ينتقم منها لاستغلالها له ولمكانته ولرفضها لحبه وزواجه منها. اعتبرها ناكرة للجميل وعدم تقديرها للتضحيات التي بذلها من أجلها وعن مغامرته باسمه وسمعته بسببها. لذلك غدر بها واتفق مع الضابط محسن السكري على أن يقتلها في دبي مقابل 2مليون دولار. بالفعل لاحقها القاتل إلى شقتها في دبي بعد أن خدعها بأنه من مكتب العقارات وهي كانت بانتظاره وأثناء دخوله لكمها بصفعة قوية أسقطتها على الأرض. قام بذبحها وذلك في يوم 28 يوليو 2008 في تمام الساعة 8 ونصف صباحًا ثم غادر الشقة. من الساعة 8 ونصف حتى 9 تمكنت المجني عليها بالاتصال بشركة للتاكسي لكي ترسل لها سيارة وقبل وصول السيارة قد فارقت الحياة.

 

تعرفت الشرطة على القاتل من خلال الوقت الذي اتصلت فيه وذلك من خلال الصور التي التقطتها الكاميرا له وبالفعل تمكن القبض عليه واعترف للنيابة على الاتفاق الذي تم بينه وبين هشام طلعت وتم القبض عليه وحكمت المحكمة بالإعدام للمتهمين ولكنهم قدموا نقض للمحكمة وتم قبوله وحكمت المحكمة من جديد بالحكم 15 عامًا لهشام طلعت و25 سنة لمحسن السكري وذلك في عام 2012.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع