تفاصيل الحلقات 26 إلى 30 من مسلسل كفر دلهاب

Ahmed Ibrahim

 

تتوالى أحداث الحلقات الأخيرة من مسلسل كفر دلهاب حول مفاجآت عديدة و غير متوقعة للكثير من المتابعين وتشهد الحلقات عدة مشاهد قوية وشيقة للمسلسل الذي تدور أحداثه في إطار دراما الرعب والإثارة.

 

الطبيب سعد يقنع هند بأنها شقيقته

تبدأ الحلقات بمحاولة الطبيب سعد تذكر أول لقاء قد جمع بينه وبين هند وقد تبين من هذا اللقاء أن الطبيب سعد قد أقنعها بأنه شقيقها وأنها لا تكون ابنة بهاء الدين و إنما تكون ابنة شقيقه جلال الدين و أن نوال والدتها صفاء الطوخي قد أخفت هذا السر عن بهاء الدين وأوهمته بأن هند ابنته لكي لا يقتلها بسبب خيانتها. قدم الطبيب سعد العديد من المعلومات التي لا يعرفها أحد غيره لكي يقنع هند بأنها شقيقته ومن أهمها أنها قد وُلدت في الشهر السابع، كما أخبرها بعلاقتها بريحانة التي تم تعذيبها و اغتصابها وقتلها من خمسة أشخاص ومن بينهما تاج الدين ابن شيخ الغفر الراحل هادي الجيار.

 

علم شيخ الغفر الجديد بهاء الدين بحقيقة الطبيب سعد و أنه يكون ابن شقيقه جلال الدين وذلك من خلال الفرقة التي وصلت إلى كفر دلهاب وهي الفرقة التي تربى الطبيب سعد بينهم و تسمى بفرقة المحبظاتية. بمجرد أن وصلت الفرقة إلى الكفر فبدأت أن تروي قصة الطبيب سعد مستغلين عدم وجود الطبيب و والدته روايح في الكفر. علم بهاء الدين الحقيقة وقد أمر بالقبض على الفرقة وقرر أن يبحث عن الطبيب سعد في كل مكان وبشتى الطرق.

 

بهاء الدين  يقبض على ريحانا

بدأت المفاجآت تظهر وتكشف الحقيقة منذ أن بدأت المواجهة أمام جميع الكفر و قرر شيخ الغفر بهاء الدين بالقبض على فلة التي تجسد شخصية ريحانا. عندما كشفت عن وجهها فقد تبين أنها ابنته هند! قام بإستبدال مساعدة الطبيب السجينة فلة (هاجر الشرنوبي) بهند في القفص مكانها. أتت نوال إلى ساحة الكفر و إعترفت أمام الجميع بأنها قد قتلت جلال الدين  بمساعدة زوجته كريمة و شيخ الغفر بهاء الدين.  قامت زهرة هانم روجينا بإستدراجها بخطة محكمة لكي تشهد على زوجها.

 

قررت نوال الانتحار بينما شيخ الغفر بهاء الدين تم القبض عليه لمحاكمته. تم إطلاق سراح فرقة المحبظاتية أصدقاء الطبيب سعد. تولى عم صبحي المزين منصب القاضي بينما طلبة لص القبور فيكون شيخ الغفر القادم و بذلك يسود العدل والمساواة بين أهالي كفر في النهاية.

 

تنتهي الحلقة الأخيرة من كفر دلهاب بهروب بهاء الدين من السجن دون أن يتحاكم ولحظة هروبه يصطدم بالطبيب سعد الذي يقوم بتخديره ودفنه حيًا تحت الرمال و يضحك بصوت مرعب و بطريقة مخيفة وبشكل مفرط من السعادة. تختتم الحلقة بمشهد يجمع بين الطبيب سعد و هند التي تدخل عليه غرفته بعد ان انتقم من عمه بهاء الدين واسترد حقه وكان يتلفظ بكلمات غريبة وبصوت مفزع. تتفاجأ هند بصوته الغريب و يستمر بحديثه مع هند ويكشف قناعه الحقيقي و يقول لها بأنه لا يأتي إلا لإشعال الدماء ولا يسعى لتحقيق العدل لأنه معدوم ولا أساس لوجوده! في اخر مشهد، يظهر يوسف الشريف وهند الصايغ في مشهد من أروع ما يكون، حيث انه يترك شقيقته هند و يستدير برأسه إلى الكاميرا و يظهر بوجه مخيف ليكون هو الشيطان دلهاب الذي حير جميع المشاهدين.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع