جوليا روبرتس تواجه قتل ابنتها في فيلمها الجديد


تختار النجمة الأمريكية جوليا روبرتس Julia Roberts أدوارها بعناية وهو ما يبدو واضحاً في فيلمها الجديد Secret in The Eyes، الذي حضرت العرض الأول له.

وأقيم العرض الأول في Hammer Museum  في لوس أنجلوس، وحضر العرض أبطال الفيلم شويتال اجيوفور وزوى جراهام ودين نوريس.


والفيلم رؤية عصرية لفيلم أرجنتيني كلاسيكي يحظى بحفاوة نقدية وفنية، وتقوم فيه جوليا روبرتس بدور أم تتعرض لأزمة كبيرة في حياتها، فهي تعمل كمحققة جنائية، وتفاجأ في إحدى القضايا بالعثور على ابنتها مقتولة.


ويتناول الفيلم كيف تسير الحياة بهذه الأم المكلومة بعد مرور سنوات عديدة على وفاة أبنتها وكيف يحاول مستشار متقاعد الوصول إلى حل اللغز فيما يتعلق بهذه القضية التي لم يتم حلها.


وتعايشت جوليا روبرتس مع الشخصية بشكل كبير حيث أستعدت جيداً وفق تصريحاتها فشعرت بأن الشخصية ناسبتها تماماً.


وسيتم طرح الفيلم الجديد للنجمة الكبيرة يوم 20 نوفمبر بدور العرض الأمريكية.


من جانب آخر تحدثت النجمة الحاصلة على جائزة الغولدن غلوب خلال لقائها بأحد برامج التلفزيون الأمريكية، أن سر نجاح زواجها من المصور السينمائي الشهير داني مودر هو حرصهم على تبادل القبلات.


وخلال البرنامج تحدثت جوليا حول أهم العوامل لنجاح زواجها بالمصور العالمي مع مرور 13 سنة على هذا الزواج وانجابها 3 أطفال.


وأكدت جوليا أن الجوهر في مسألة التقبيل هو عدم التوقف عن التعبير عن حبك لشريكك مهما مر الزمن على العلاقة، حيث أن العلاقات تبدأ بالانهيار بالتوقف عن تغذيتها بالمشاعر.


وتحدثت جوليا حول موقفها من إبعاد أبنائها عن عالم الشهرة، وعدم موافقتها على عملهم بمجال التمثيل، حيث قالت أنها تفضل إبعادهم عن الشهرة لكي ينشأوا بشكل سليم بدون افساد لأخلاقهم.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع