من عجائب الهند، الحكم على أختين بالاغتصاب!

Adeeba


أصدر مجلس إحدى القرى الهندية حكماً على فتاتين تبلغان من العمر 15 سنة و23 سنة، يقضي باغتصابهما وأن يسيرا عاريتين أمام الملأ. وقد جاء هذا الحكم جراء هرب أخ الفتاتين مع عشيقته المتزوجة التي تنتمي إلى طبقة اجتماعية عليا، فكان على الفتاتين أن يدفعا ثمن ما أقدم عليه أخوهما.

 

ويبدو أن وضعية المرأة في الهند لا زالت تقبع في ظلمات التخلف، ولما يحن أوان تقدمها بعد. فأقل ما يمكن أن تثيره آخر الأخبار التي وردت من مهد حضارة وادي السند هو الغضب والحنق الشديدين. فقد أقدم مجلس حكم محلي، يضم رجالا فقط، على الحكم على شابتين هنديتين بالاغتصاب والسير عاريا مع طلاء وجهيهما باللون الأسود، وذلك جزاء لذنب لم يكن لهما أي دخل فيه. فقد فر أخوهما بمعية عشيقته، وهي امرأة متزوجة تنتمي لطبقة الجات المعروفة بمكانتها الاجتماعية المرموقة في البلاد. 

 

ولتفادي هذا العقاب الوحشي الظالم، لم تجد عائلة الفتاتين من مخرج سوى الفرار خارج القرية. ورغم هروبهم، إلا أن حياتهم لاتزال في خطر. وبحسب منظمة أمنستي الدولية، فقد تعرض منزل العائلة للتخريب مباشرة بعد فرارهم. وقد وصفت المنظمة الحقوقية هذا الحكم بكونه "بغيضا، وغير شرعي، وغير قانوني". وللتنديد بوحشية الحكم ومساندة الفتاتين الضحيتين وعائلتهما، قامت المنظمة برفع عارضة على الانترنت، جمعت من خلالها أزيد من 171 ألف توقيع يشجب هذا العدوان. وتشير الأخبار الواردة إلى أن حياة عشيقة أخيهما، والتي يقال بأنها حامل منه، في خطر أيضاً.

 

ويسيطر نظام الطبقات على الحياة الاجتماعية في الهند. وهكذا، يظل منتسبو مختلف الطبقات الاجتماعية في هذا البلد عرضة للميز والظلم في أية لحظة. وتنتمي عائلة الفتاتين إلى طبقة الداليت، والمعروفة أيضا بلقب "المحظور لمسهم"، وهي طبقة منبوذة في الهند ويتعرضون للاعتداء ويمنعون في بعض الأحيان من أبسط الحقوق. فيما تحظى طبقة البراهمة  المتعلمون بنفوذ واسع.

 

وتتكون مجالس المدن والقرى في الغالب من رجال ينتمون للطبقات النافذة، ويحرصون على الحفاظ على النظام المفروض الذي يقضي باحترام العادات والتقاليد التي تضمن لهم سيطرتهم على الوضع. ورغم عدم اعتراف المحكمة العليا في البلاد بهذه المجالس، إلا أنها تتحكم بيد من حديد في المناطق النائية.

وتأتي هذه الواقعة لتنضم إلى العديد من الأحداث الظالمة التي سبقتها، ولتؤكد من جديد الوضعية القاتمة التي تعيشها المرأة في الهند.  فقد سبق العثور على جثتي فتاتين مراهقتين ثم شنقهما بعد اغتصابهما في شهر يونيو من سنة 2014. كما تم الحكم في شهر يناير من العام الحالي، على امرأة وقعت في حب رجل ينتمي إلى طبقة نافذة، بالاغتصاب الجماعي من طرف مجموعة من الرجال.

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع