امرأة بريطانية تستيقظ يومياً قبل زوجها لتضع الماكياج حتى لا يراها بدونه!


ثمة نساء في هذا العالم يعانين من القلق المفرط حيال شكلهن بدون ماكياج، حتى أمام أزواجهن، فيحاولن بشتى الطرق اخفاء ملامحهن الحقيقية وراء مساحيق التجميل، حتى وان كن جميلات بالفعل!

ومن هؤلاء النساء البريطانية سامانثا مايكل، التي روت قصتها الصحف البريطانية، فهي تستيقظ كل يوم في الرابعة صباحاً، فتغادر فراشها بينما يكون زوجها نائماً، لتغلق على نفسها الحمام وتبدأ العمل!

تقوم سامانثا أولاً بمسح الماكياج الذي ارتدته طوال الليل مسائاً وحتى وهي نائمة بجانب زوجها، ثم تقوم باعادة وضع ماكياج جديد للصباح، حتى لا يراها زوجها أبداً بدون ماكياج.

سامانثا البالغة 31 من العمر، تتمتع بوجه جميل بدون ماكياج، الا انها تؤكد اهمية الماكياج بالنسبة لها: "اخشى ألا أنال اهتمام زوجي اذا رآني بدون ماكياج، فقد أعجب بي وارتبطنا وأنا اضع المساحيق التجميلية، وأخشى فقدان اهتمامه بدونها"

سامانثا تزوجت في مايو الماضي، بعد ارتباط دام 3 سنوات، وبرغم تأكيدها على أهمية الماكياج للعلاقة بينها وبين زوجها الا انه يؤكد دائماً انه يفضل أن يراها بدونه!

 

سامانثا مع الماكياج وبدونه

سامانثا ليست الوحيدة  التي تعيش هذه الحياة المرهقة، ففي دراسة بريطانية ثبت ان ثلث النساء لا يجعلن الشريك يراهن بدون مساحيق تجميل على الاطلاق.

ومن هؤلاء النساء خبيرة التجميل البريطانية شارلوت تيلبوري 41 عاماً التي تؤكد أن لا زوجها السابق ولا زوجها الحالي قد شاهداها ولو لمرة بدون ماكياج! فهي تستيقظ في منتصف الليل لتضع المساحيق التي سيراها بها زوجها عندما تستيقظ صباحاً!!

وتؤكد: كانت امي دائماً تؤكد على أهمية ابقاء الاسطورة حية! بحيث لا يراك الرجل بدون ماكياج ابداً!

ووفقاً للخبراء فان هذه الحالة نوع من الاضطراب النفسي، فمن المعتاد ان تشعر النساء بالأمان بعد المرور في علاقة طويلة الأمد، فيتخلين شيئاً فشيئاً عن أحمر الشفاه والماسكارا والكحل، ويسمحن للشريك برؤيتهن بوجه مجهد او شاحب او خالي من المساحيق، بناءاً على قوة العلاقة بينهما، وتأكد المرأة من ان الشريك يحبها لشخصها وليس لشكلها.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع