مسلسل 24 قيراط بين الرومانسية والحبكات الدرامية غير الواقعية

تعرض محطات Mtv وOsn المشفرة ومحطات عربية أخرى، خلال شهر رمضان مسلسل "٢٤ قيراط"، الذي تُنتجه شركة Eagle Films  لصاحبها جمال سنان، ويخرجه الليث حجو، عن نص للكاتبة التلفزيونية الشهيرة ريم حنا.

 وبطولة العمل يقوم بها كل من النجمة اللبنانية سيرين عبدالنور، والنجم السوري عابد فهد، اللذان يتمتعان بكيمياء قوية بينهما على الشاشة تكررت في أعمالهما معاً، ويشاركهما البطولة ماغي بوغصن، وباسم مغنية، وتقلا شمعون، وديما قندلفت، وظافر العابدين، ومجدي مشموشي، وطلال الجردي، ويوسف حداد، وفيفيان أنطونيوس، وجيسيكا نصّار، وزينة مكي، وفؤاد يمين، ورشا مهدي وغيرهم.


وبرغم تحمس الجمهور العربي للمسلسل، ولقاء محبوبيهما عابد فهد وسيرين عبد النور، يأتي عرض المسلسل على قناة مشفرة ومحطات محليّة ليقضي على آماله بالانتشار على صعيد واسع برغم أنه أحد أكبر الانتاجات التلفزيونية لرمضان 2015

وتمتع  مسلسل "24 قيراط" بالإبهار من الحلقة الأولى، بل منذ الإعلان الترويجي له.. حيث أخذنا المخرج الليث حجو في المسلسل إلى قصر فخم يقطنه "يوسف" (عابد فهد) وزوجته "هَيا" (ماغي بو غصن) وطفلاهما.

 

وقد تم تصوير 24 قيراط بمناطق متنوعة من لبنان، ويحكي قصة رجل أعمال صاحب نفوذ، هو يوسف زهران (عابد فهد)، يعيش حياة سعيدة مع زوجته هايا (ماغي بو غصن)، ويتعرض للاختطاف على يد مجموعة من المسلحين من داخل الڤيللا التي يعيش فيها مع عائلته، وتلقي به العصابة على شاطئ منعزل من ارتفاع شاهق ظناً انه قد مات، قبل أن تعثر عليه ميرا (سيرين عبدالنور) المخرجة في مسرح الأطفال، فتذهب به إلى المستشفى وتنقذ حياته، بالرغم من فقدانه ذاكرته.

 

وكما هو معتاد في هذه القصص، تنشأ بين يوسف وميرا قصة حب كبيرة، في الوقت الذي تبحث فيه زوجته هايا عنه وتتعرض خلال ذلك لعقبات كثيرة، حتى تعود الذاكرة ليوسف بمساعدة الدكتورة جيهان (تقوم بدورها تقلا شمعون)، فيعود إلى أولاده وزوجته هايا، التي ضحت بالكثير من أجله؛ وذلك بطلب من حبيبته ميرا التي لا تريد تدمير هذه العائلة.


 غادة عبد الرازق لـ "حياتك": "الكابوس" أشبه للدراما الأمريكية ونهايته مفاجأة 


وبرغم جمال القصة والحبكة لكن العمل لم يخلو من لفتات الدراما العربية المعروفة بالمبالغة الى حد السذاجة أحياناً، فبعد أن رمت العصابة عابد فهد "يوسف" مهشّم الوجه على شاطئ صخري من ارتفاع شاهق. تجده سيرين عبد النور "ميرا" التي تخرج مع طلوع الفجر لجمع الأصداف عن الشاطئ لأجل حفلة للأطفال في الحضانة التي تعمل فيها!!

واذا صدقنا حبكة الأصداف وحب الاطفال التي تدفع بفتاة الى الذهاب لشاطئ منعزل في الفجر، فلن نستطيع تصديق الحبكة التالية، فقد قررت "ميرا" مساعدة هذا الجريح بل وتحمل الاعباء كلها بما فيها المسؤولية القانونية لدخول "يوسف" المستشفى. كما لو أن قلبها قد أحبه من اللقاء الأول على الرغم من تهشم وجهه!

 

وعند عثور ميرا على يوسف الجريح على الشاطئ، تتصل بخطيبها ليساعدها في نقله للمستشفى بدلا من الاتصال بالطوارىء! والأدهى ان خطيبها لم يعترض على وجودها في هذا المكان الغريب لسبب أغرب وهو جمع الأصداف!!

وعند وصولهم الى المستشفى نلاحظ ان المستشفى لم تتصل بالشرطة رغم حالة يوسف الخطرة! ومع تأكيد ميرا بأنه شخص مجهول الهوية كان لابد للمستشفى أن تتصل بالشرطة للابلاغ عنه كمفقود في حادث اعتداء وحينها كان بامكان زوجته العثور عليه ببساطة، الا ان ذلك لم يحدث! لتكتمل حبكة المسلسل ببقائه مع سيرين ووقوعه في غرامها!


بالصور: نيكول سابا باطلالات شهرزاد الساحرة في ألف ليلة وليلة 


انها الحبكات الدرامية العربية التي تتشابه مع الافلام الهندية في أحداث غير معقولة ولا تمت للواقع بصلة.


مع هذه العيوب التي شابت العمل درامياً، الا اننا لا يمكننا انكار مدى تفوق عابد فهد وسيرين عبد النور، حيث ربطا المشاهدين بهما مجدداً بعد مسلسل "لعبة الموت"، ونجحا من جديد في جذب الجمهور في السباق الرمضاني.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع