أشرف عبد الباقي: بدأت العمل طفلاً، وعشت مرحلة صعبة بعد وفاة علاء ولي الدين

khaledfarag

 

استعاد الفنان المصري أشرف عبد الباقي ذكريات طفولته وشبابه، عند حلوله ضيفا علي الإعلامي عمرو الليثي، في برنامجه "واحد من الناس"، الذي يذاع أسبوعيا علي قناة "الحياة".

 

وأعلن عبد الباقي في بداية حديثه أن والدته اعترضت علي امتهانه لمهنة التمثيل، ولم تغير موقفها إلا عندما شاهدته علي خشبة المسرح، وأبدت إعجابها بموهبته وشجعته بعدها علي مواصلة عمله بهذا المجال.

 

وأشار إلي أن وفاة والدته ألمته بشدة، مضيفا أنه تعلم من والده بعدها الصبر والمثابرة والاعتماد علي النفس، لافتا إلي أنه يزرع هذه القيم النبيلة حاليا في أولاده.

 

وأوضح الفنان الكوميدي أن وفاة زميله الراحل علاء ولي الدين مثلت لحظة فارقة في حياته، لاسيما أنه كان من أقرب أصدقائه، مشيرا إلي أنه لم يحزن علي وفاة والده مثلما حزن علي فراق صديقه، لافتا إلي أنه شهد وفاة العديد من البشر، ولكنه لم ير حزنا في أعين الناس مثلما شاهدها عند وفاة علاء، بحسب قوله.

 

وأضاف قائلا: شاهدت الأطباء والممرضات في حالة بكاء وانهيار داخل المستشفي، وذلك عكس المعتاد عندما نري العاملين بالمستشفيات يؤازرن أهل المتوفي، ولكن سبحان الله حدث العكس مع علاء، وهذا ينم عن تمتعه بشعبية كبيرة.

 

وفجر عبد الباقي مفاجأة عندما أكد أنه امتهن مهن عديدة قبل عمله بمجال التمثيل، حيث أعلن عن عمله في ورشة ألمونيوم، بعد انتهائه من دراسته بالمرحلة الابتدائية، ثم افتتح ورشته الخاصة التي جعلته يعتمد علي نفسه، ولا ينتظر شيئا من أي شخص مهما كان.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع