رحيل الفنانة صباح بهدوء اليوم .. ووصيتها أن نودعها بالفرح!


خبر صادم استيقظ عليه اللبنانيين والوطن العربي صباح اليوم، فقد أعلنت السلطات اللبنانية رحيل الشحرورة صباح عن عمر يناهز 87 عاما، وبعد صراع طويل مع أمراض الشيخوخة.. وذلك بعد 24 ساعة من نفي شائعة وفاتها!

فقد كان يوم أمس الثلاثاء يوماً عادياً للصبوحة التي كانت لا تزال تقرأ تعليقات المحبين على آخر شائعة وفاة طالتها، وقامت ابنة شقيقتها كلودا التي ترافقها باستمرار بنشر صورة لها وهي تمسك الهاتف وتقرأ تعليقات المطمئنين عليها، وطمأنت كلودا المحبين إلى أن الصبوحة بخير.

في المساء شعرت الفنانة الكبيرة بضيق حاد في التنفس، فطلبت كلودا طبيبها الخاص بصورة عاجلة، وحضر الطبيب إلى الفندق حيث تقيم الصبوحة وبعد أن عاينها طمأن كلودا إلى أنها بخير وأن قلبها سليم.

وكانت الصبوحة تشعر بغثيان حاد، فبقيت كلودا إلى جانبها إلى أن تحسنت حالتها ونامت فتركتها مع ممرضتها هنادي التي دخلت لتطمئن عليها عند الثالثة فجراً، فاكتشفت أن الصبوحة رحلت.
عائلة الفنانة الكبيرة لا تزال تنتظر موعد قدوم ولديها الدكتور صباح وهويدا من أميركا لتحديد موعد جنازتها، التي يتوقع لها أن تكون واحدة من أكبر الجنازات التي شهدها لبنان.

 وكانت وصية صباح لعائلتها ألا تقام الأحزان بعد وفاتها قائلة: "يحطوا دبكة ويرقصوا بدي ياه يوم فرح" !

النجمة الكبيرة صباح تعد واحدة من رائدات التمثيل والغناء والاستعراض، وأهم ايقونات الموضة فى تاريخ الفن العربى، وهي من مواليد 10 نوفمبر عام 1927 حسب التسجيل الرسمى وإن كانت بعض التقديرات تؤكد انها ولدت قبل هذا التاريخ بسنوات طويلة.
 
بدأت حياتها الفنيه في لبنان باسم جانيت الشحرورة حيث ان اسمها الحقيقي هو جانيت فغالي ، وتميزت بجمالها وصوتها الجبلى حتى لفتت انتباه المنتجة السينمائية اللبنانية الأصل آسيا داغر التي تعاقدت معها على بطولة ثلاثة أفلام دفعة واحد، وكلف الملحن رياض السنباطي بتدريبها فنيًا ووضع الألحان التي ستغنيها في الفيلم، وتم تغيير اسمها الفنى ليصبح صباح في فيلم القلب له واحد.
 
مثلت صباح 83 فيلم بين مصري ولبناني، و27 مسرحية لبنانية، و لها مايزيد عن 3000 أغنية بين مصري ولبناني. وتعتبر ثاني فنانه عربية بعد أم كلثوم في أواخر الستينات تغني على مسرح الأولمبيا في باريس مع فرقة روميو لحود الاستعراضية وذلك في منتصف سبعينيات القرن العشرين، كما وقفت على مسارح عالمية أخرى كأرناغري في نيويورك ودار الأوبرا في سيدني، وقصر الفنون في بلجيكا و قاعة ألبرت هول بلندن، وكذلك على مسارح لاس فيغاس وغيرها.
(3)  

إعلانات google