غوغل تحتفل بجميلة هوليوود AUDREY HEPBURN أودري هيبورن..فماذا تعرفون عنها ؟

Hicham

خلدت غوغل اليوم الأحد الذكرى ال 85 لميلاد النجمة العالمية أودري هيبورن، التي توفيت عام 1993 عن عمر يناهز 64 عاما، وهي التفاتة محمودة بالنجمة البريطانية الفاتنة التي خطفت الأنظار بأدوارها السينمائية الرائعة ومبادراتها الإنسانية باعتبارها كانت سفيرة للنوايا الحسنة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، حيث نالت "الوسام الرئاسي للحرية" لأعمالها الإنسانية.  

ولادتها ونشأتها 

ولدت أودري هيبورن راستن في 4 مايو 1929 في بروكسيل عاصمة بلجيكا، وكانت وحيدة أبويها، المصرفي الإيرلندي جوزيف فيكتور أنثوني راستون، والهولندية إيلا فان هيميسترا.

فارق والدها الحياة وهي لا تزال شابة في مقتبل العمر، فاختارت الحياة مع أمها بأرنهام في هولندا.


التحقت بمدرسة داخلية في بريطانيا وهي في سن السادسة، لتضطر مجددا الى العودة الى هولندا بسبب ظروف الحرب العالمية الثانية، وبعد استقرار الأوضاع  عادت مرة أخرى إلى بريطانيا وبالتحديد إلى لندن في عام  1948لإكمال دروس الباليه التي ابتدأتها في هولندا.


حصولها على جوائز الأوسكا
ر 


كان أول أدوارها السينمائية من خلال فيلم هولندي حمل عنوان " تعلم الهولندية في سبعة دروس " عام 1948، سافرت بعدها الي الولايات المتحدة الأمريكية للعب دور مسرحي في برودواي، حيث لفتت الأنظار اليها لتقتحم المجال السينمائي من ابوابه الواسعة من خلال لعب بطولة فيلم رومانسي حمل عنوان اجازة في روما حمل للمخرج ويليام وايلدر، وقد أدت أودري في هذا الفيلم دور الأميرة التي تهرب من أداء واجباتها كأميرة فتتعرف علي صحفي، عاشت معه قصة حب رائعة. وهو الدور الذي مكنها من الحصول على أوسكار أفضل ممثلة.


بعدها شاركت أودري هيبورن في فيلمها الثاني صابرينا مع المخرج نفسه رفقة النجمين ويليام هولدن وهمفري بوجارت وترشحت للمرة الثانية لاوسكار أفضل ممثلة.

حضورها الوازن في هوليوود

لتتالى مشاركتها السينمائية بعد ذلك، أبرزها مشاركتها في فيلم " إفطار في تيفاني " عام 1961 والذي ترشحت من خلاله لأوسكار أفضل ممثلة وقد عزز هذا الفيلم من مكانتها السينمائية.

 

 في عام 1961 شاركت وللمرة الثالثة مع المخرج ويليام وايلدر في فيلم حمل عنوان "ساعة الأطفال"، وفيلم " الأحجية " مع النجم كاري غرانت، وفيلم " كيف تسرق مليونا " عام 1965 مع بيتر أوتول، إضافة الى فيلمها الشهير " انتظر حتى الظلام " عام 1967 والذي ترشحت من خلاله وللمرة الخامسة لأوسكار أفضل ممثلة. 

جوائز وتكريمات 

حصلت على جائزة البافتا لأفضل ممثلة بريطانية، وجائزة الغولدن غلوب لأفضل ممثلة في دور درامي، وجائزة دائرة نقاد نيويورك لأفضل ممثلة، عن فيلم عطلة رومانية عام 1953.

 

حصلت عام 1999 على المرتبة الثالثة ضمن قائمة أفضل ممثلات السينما الأمريكية على الإطلاق عبر 100 عام  بعد كاثرين هيبورن وبيتي ديفيس والتي أعدها معهد الفيلم الأمريكي.


مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع