تفاصيل جديدة في قضية زينة واحمد عز


ما زالت الفصول تتوالى في قضية الفنانة زينة واحمد عز التي حررت ضده محضرا لاثبات نسب طفليها منه وقام هو بنفي هذا الامر امام الصحافة والنيابة، مما صعد الامور وتسبب في تحويلها الى قضية رأي عام.

وفي هذا السياق استمعت نيابة مدينة نصر أمس السبت لأقوال الفنانة زينة، في البلاغ الذي قدمته ضد الفنان أحمد عز للإعتراف بنسب طفليها "عز الدين وزين الدين".


واعترفت زينة في التحقيقات بأنها لم تكن متزوجة من الفنان أحمد عز بأي أوراق رسمية سواء كان عرفياً أو رسمياً. حيث أكدت الفنانة زينة أمام النيابة أنها تزوجت من الفنان أحمد عز شفهيا، بناء على طلبه وثقة منها في أخلاقه.

لكن تبدو أقوال زينة متناقضة، حيث كانت قد أعلنت في بداية الازمة أن لديها ما يثبت زواجها من الفنان، بينما اعترفت في النيابة أنها لم تكن متزوجة من عز بأية أوراق رسمية وأن هذا الزواجالشفهي حدث أمام مجموعة من الأقارب والأصدقاء.


وبررت زينة أمام النيابة أن القصة بدأت بينهما كزملاء في العمل ثم تطورت العلاقة إلى حب وطلب للزواج، وأضافت زينة أن عز طلب منها الزواج بدون أوراق زواج حتى يرتب أموره وتسمح له الظروف بتوثيق الزواج، ووافقت زينة على هذا الطلب، مشيرة أن موافقتها جاءت بناء على إحترامها له وثقتها في كلامه.


وأكدت زينة أنهما سافرا معاً لشرم الشيخ والغردقة أكثر من مرة، وعندما أخبرته عن الحمل، قال لها أن علاقتهما كانت مجرد نزوة وأنه لا يرغب في الارتباط بها رسمياً وطالبها بالإجهاض، فرفضت وأصرت على الحمل، وسافرت إلى أمريكا كي تبتعد عن الأهل والأقارب والإعلام، وعندما أخبرته بوضع طفليهاعز الدين وزين الدين تبرأ منها ومن طفليها.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع