علماء أمريكيون ينجحون في تحويل خلايا الجلد الى خلايا كبد نشطة


تمكن فريق من العلماء من كاليفورنيا من تحويل خلايا الجلد إلى خلايا الكبد، ويعتقد العديد من الخبراء أن هذا الاكتشاف العلمي الرائع يمكن أن يساعد في إنقاذ حياة الملايين الذين يعانون من أمراض الكبد. حيث أن معظم الناس الذين يعانون من مشاكل خطيرة في الكبد يحتاجون الى عملية زرع كبد وهو إجراء خطير وغير متاح للجميع خاصة مع صعوبة وجود متبرعين. ولكن هذا قد يتغير وذلك بفضل عمل مجموعة من العلماء في معهد جلادستون وجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، حيث قام فريق البحث بابتكار طريقة ذكية لتحويل خلايا الجلد إلى خلايا كبد ناضجة ونشطة. وقد تم نشر نتائج هذا العمل مؤخراً في مجلة نيتشر العلمية journal Nature.


استخدم الباحثون تقنيات مختلفة لإعادة برمجة جينات الخلايا ومركباتها الكيميائية لمعالجة خلايا الجلد لإتمام التحول المطلوب، وذلك لخلق خلايا الأديم أو الاندودرم، والتي هي نوع من الخلايا الموجودة في الأجهزة الرئيسية في الجسم البشري مثل الكبد.


تم اجراء اختبارات على حيوانات المختبر، وكانت النتائج مثيرة للإعجاب. فبعد شهرين فقط، كان مرئياً للباحثين أن خلايا الجلد المعاد برمجتها أصبحت خلايا كبد ناضجة ونشطة. ويضيف ميلاد رزفاني أحد القائمين على البحث أن الخلايا بدأت تأخذ شكل خلايا الكبد وتؤدي وظائفها، ولم يسجل الباحثون أي دليل على انهيار الخلايا لمدة تسعة أشهر بعد نجاح التجربة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع