دراسة أمريكية تشير الى أن متناولي الصودا الدايت يستهلكون سعرات حرارية أكثر


تشير دراسة جديدة أن الصودا الدايت لن تساعد في الحفاظ على الوزن، ولكنها على العكس تؤدي الى استهلاك المزيد من السعرات الحرارية من قبل الناس الذين يتناولونها بدلاً من الصودا العادية. وهذا هو الاستنتاج الذي توصل اليه الباحثين في كلية جون هوبكنز للصحة العامة، في تقرير حديث نشرته المجلة الأمريكية للصحة العامة. ويقول الباحثون أنهم وجدوا البالغين الذين يعانون من السمنة والذين شربوا الصودا الدايت استهلكوا سعرات حرارية أكثر من الأشخاص الذين اختاروا الصودا العادية. حيث وجدت هذه الدراسة، التي امتدت من عام 1999-2010 وشارك فيها ما يقرب من 25 ألف شخص، أن الأشخاص الذين يشربون الصودا الدايت باستمرار ​ارتفع لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) من أولئك الذين يشربون الصودا العادية.


وتقول الباحثة سارة بلايش المشاركة في الدراسة بأن من يشربون الصودا الدايت يتجهون بصورة أكبر الى تناول الوجبات الخفيفة السكرية لإشباع رغبة الجسم في الحاجة الى السكر، وبالتالي فهم يقضون على كل المكاسب التي تحققت عن طريق استهلاك المشروبات الغازية منخفضة السعرات الحرارية. لذلك، فنتائج الدراسة تشير إلى أن البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة والذين يسعون لإنقاص وزنهم أو الحفاظ عليه والذين اتجهوا لشرب مشروبات الحمية، لا بد أن يدققون في اختيارهم لنظامهم الغذائي، وبخاصة الوجبات الخفيفة السكرية.


وأشارت بلايش وفريقها أيضاً إلى أن أبحاث سابقة أفادت أن المحليات الصناعية في مشروبات الحمية مثل الأسبارتام قد تُخل بعملية السيطرة على الشهية. وبعبارة أخرى، فالمحليات الصناعية تخدع الدماغ إلى التفكير في أن الشخص يحتاج الى مزيد من السعرات الحرارية مما يتطلب في الواقع.

 

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع