منتج الفيلم المسيء للرسول يؤدي فريضة الحج ويعتزم إنتاج فيلم آخر يعكس أخلاق سيد البشر

Hicham


 

 من منتج فيلم مسيء للرسول الى منتج فيلم يعكس أخلاق سيد البشر ..انقلاب جذري للمنتج الهولندي آرنولد فاندرون بعد ردود الأفعال القوية التي قوبل بها فيلمه " الفتنة " والذي قاده الى البحث عن حقيقة الإسلام ثم التوجه بعد ذلك لزيارة الحرمين الشريفين من أجل الإستغفار والدعاء والإبتهال الى الله ليمسح خطاياه .

 

بعد اعتناقه للإسلام وقراره الذهاب الى الحج من أجل الإستغفار والدعاء والإبتهال الى الله ليمسح خطاياه ، صرح الهولندي آرنولد فاندرون، منتج الفيلم المسيء للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ، إن دموعه لم تتوقف منذ وصوله مكة، مشيرا الى أنه يعيش الآن أجمل اللحظات،

وأضاف فاندرون أنه وجد في الإسلام ما كان يصبو إليه ويفتقده في حياته السابقة، موضحاً أنه عندما يتذكر حياته السابقة يرى أنه كان كمن يقبض الريح ، مؤكداً انه سوف ينتج فيلماً اخر يعكس خلاله أخلاق سيد البشر.

وقال أيضا " هنا وجدت ذاتي بين هذه القلوب المؤمنة، ودعواتي أن تمسح دموعي كل ذنوبي بعد توبتي " ، وأوضح المنتج الهولندي ، بأن هذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها الأراضي المقدسة، حيث سبق وأن أدى العمرة في شهر فبراير الماضي، وأنه وجد الراحة والطمأنينة بجوار قبر المصطفى، وأن ارتباطاته الأسرية والعملية تحرمه من الإقامة بجواره.

وبخصوص كيفية اعتناقه الإسلام، أشار المنتج الهولندي، أنه كان متشوقاً لمعرفة الكثير عن الإسلام بعد ردود الأفعال ضد إنتاج فيلم " الفتنة " ، فبدأ بالقراءة عنه حتى تخلل قلبه وأشهر إسلامه بعد ذلك، رغم أنه كان ينتمي لحزب الحرية الهولندي المتطرف في عدائه للإسلام والمسلمين ، وقال إنه لم يدر في خلده كعضو حزب الحرية اليميني الهولندي السابق أن يدخل الإسلام الحنيف، وأتوجه بعد ذلك لزيارة الحرمين الشريفين ، مبديا أسفه الشديد لإنتاج الفيلم المسيء للرسول الذي اعتبره نقطة سوداء في حياته، وقال إن خجله الشديد تضاعف أمام قبر الرسول صلى الله عليه وسلم حيث جال بخاطره حجم الخطأ الكبير الذي وقع فيه والجرم الكبير الذي اقترفه قبل أن يشرح الله صدره للإسلام.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع