هل اعتنقت نجمة البوب العالمية مادونا الإسلام ؟

Hicham


 

هل اعتنقت نجمة البوب العالمية مادونا الديانة الإسلامية ؟ هذا هو السؤال الذي يطرح الآن بقوة من طرف  العديد من عشاق النجمة الأمريكية الشهيرة ، بعد أن تناقلت مواقع إخبارية عالمية أنباء تفيد بأن مادونا تعكف حاليا على دراسة القرآن الكريم، " ،  كما تداولت وسائل الإعلام خبرا حول نية مادونا الإقتران بصديقها الراقص الجزائري المسلم ابراهيم زيبات ( 25 عاما ) الأمر الذي اعتبره كثيرون بمثابة مؤشر أن مادونا تفكر بشكل جدي في اعتناق الإسلام .

وحسب تقارير اخبارية ، فإن مادونا تنفق الكثير من الأموال على بناء مدارس للفتيات في البلدان الإسلامية دون أن تتطرق هذه المصادر الى هذه البلدان .

وصرحت المغنية الأمريكية بأنها تبني المدارس وتدرس القرآن معللة ذلك بقناعتها " بأن تعلم الكتب المقدسة شيء مهم"، كما اقتبس أقوالها موقع

 

" إنفو إسلام رو " ، إلى ذلك أشارت مادونا في لقاء مع Harper’s Bazaar إلى ما قاله لها أحد أصدقائها ذات يوم، وهو أن "المسلم الجيد هو كاليهودي الجيد، واليهودي الجيد مثل المسيحي الجيد .. إلخ".

 

ويرى البعض أن اهتمام مادونا بالقرآن لا يتجاوز الاهتمام العام بالأديان وتثقيف الذات فحسب، في حين يرى فيها البعض محاولة من مادونا للتقرب من عالم صديقها الجزائري ومعتقداته، خاصة وأنها أعلنت أنها مستعدة لتعلم الفرنسية لأجل ابراهيم زيبات.

 

وكانت مادونا قد أثارت جدلا واسعا في الانترنت لإقدامها على نشر صورة لها وهي بالنقاب تحمل تعليقا : "الحب سينتصر إن شاء الله"، بالَإضافة إلى صورتها بالحجاب أثناء زيارتها لأحد المساجد في تركيا بصحبة رفيقها ابراهيم زيبات، كما أفادت مواقع في حينه.

 

وكانت أخبار سابقة قد أفادت بأن ملكة البوب انفصلت عن زوجها المخرج البريطاني غاي ريتشي بسبب تديّنها، واهتمامها بالـ "قبالاه"، وهي تعاليم تقوم على تفسير العهد القديم بطريقة غير تقليدية، أسسها إسحق لوريا المولود في القدس في عام 1534 علما أن مادونا، ماريا لويزا تشيكوني، تنحدر من أصول إيطالية وولدت على المذهب الكاثوليكي.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع