فضل شاكر يشعل الجدل مجددا على " تويتر "

Hicham




 أثارت تغريدة نسبت للفنان المعتزل فضل شاكر بخصوص طلبه من الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز مالك شركة " روتانا " بسحب ألبوماته من الأسواق موجة من الجدل في وسائل الإعلام ، بين مؤيد للخطوة وبين مشكك في الدعوة يعتبر التغريدة تعود لمنتحل شخصية فضل شاكر.


وجاء في التغريدة : " نداء ورجاء إلى الأمير الوليد بن طلال. أناشدك بالله العلي العظيم أن تزيل ألبوماتي من الأسواق، وأنا مستعد لدفع ما تطلبه "

في المقابل، أكد مصدر في "روتانا" أن الشركة لا يمكنها سحب الألبومات من جميع الأسواق، كونها أصبحت في متناول الجميع، بيد أن الشركة في حال طلب أية فنان إيقاف طباعة ألبوماته يرجع ذلك إلى صيغة الاتفاق بينهما، «في ما يخص موضوع فضل شاكر الذي اعتزل قبل انتهاء مدة عقده مع الشركة، فمن الممكن أن تنظر الشركة في طلبه " .

 

وقد أثارت التغريدة التي لم يتم حتى الآن التأكد ما اذا كانت تعود لمنتحل صفة فضل شاكر أم تعود فعلا للفنان المعتزل موجة من التعليقات على " تويتر " ، يقول أحدهم : " وحتى لو كان منتحل شخصية فالرجل تائب الى الله يعني مفروض من نفسك " وقال آخر " نتمني من الوليد سرعة تلبية طلب فضل شاكر مثل سرعة تلبية طلب فايز المالكي خيرنا يالوليد تحب فعل الخير " ، وعلق آخر بالقول " ليت اي شخص قبل ان يقدم على فعل شي ان يكون اهلا له...تملى الاسواق والاذاعات اغاني ثم تقول ازيلوها؟؟كيف ذالك ".


وكتب أحد المعجبين : " كانت اغانيك رائعه بإحساسك وادائك وانتقائك للكلمات والألحان فكم اطربتنا والآن سوف نتلفها إكراما لك وحبا فيك.."

في حين شكك آخرون في صحة التغريدة ، إذ علق أحدهم قائلا : " حسب معلوماتي ان الحساب اللي اعلن مو حساب فضل شاكر الرسمي ! حسابه الرسمي لقيته مقفل! واكبر دليل عدد التغريدات !! " .


وكان الفنان فضل شاكر أعلن اعتزال الفن بشكل نهائي قبل عامين، ليس بسبب الأوضاع السياسة في سورية، بل قرار ديني بحت، ودعا عدداً من زملائه إلى التوبة كالفنان السعودي خالد عبدالرحمن.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع