نبيلة عبيد : الخيانة الزوجية أصابتني بعقدة في حياتي

Hicham

 كشفت الفنانة نبيلة عبيد عن تفاصيل جديدة في حياتها وتتعلق بتعرضها للخيانة الزوجية في سن مبكرة قائلة: "تعرضت للخيانة وأنا صغيرة جداً ولم أجد لها مناسبة ولم أستطع السكوت عنها وخصوصاً أن كل الناس عرفوا بها وأنا آخر من
 يعلم بها".



 وأضافت خلال استضافتها في برنامج "أهم عشرة" على قناة "روتانا خليجية": "لا أعرف سبب خيانة الزوج لزوجة صغيرة وجميلة، لم أتحمل الخيانة، وصرت بعدها حذرة وخائفة لأنني أريد الحياة جميلة ووردية وأتمنى ألا تحدث مرة أخرى معي" ، وتابعت بالقول: "الخيانة صدمتني في حياتي وعقدتني، وأخذت فترة لأتخلص من هذا الشعور وركزت على العمل وصرت أرفض الزواج، وكل نجاحاتي بدأت من تركيزي في العمل واختياراتي لروايات إحسان " .

مشاعر الأمومة لدى نبيلة 

وتطرقت النجمة السينمائية المصرية لمشاعر الأمومة بحزن كبير قائلة : "كان قلبي يدلني على ما قد يسعد غيري ويسعدني وهو حلم يشغل بالي منذ فترة، توجهت إلى دار الأيتام لأتبنى طفلة وكانت سمراء وصغيرة جداً فخفت أن آخذها وهي بهذا العمر فأجلت الموضوع لأجد فتاة أكبر إلي حدٍ ما" وأضافت " لا يزال الأمر يخطر على بالي، وعندما أجد هذه الفتاة سأهتم بها، ربما لهذا أتأخر باختيار الفتاة، ربما الفترة المقبلة أكون فيها أكثر تحضيراً لها " .

انطلاقتها الفنية 

وعن انطلاقتها في المجال السينمائي قالت نبيلة " أهم شيء كان بالنسبة لي العمل في الفن الذي بدأته أيام المدرسة، والتقيت المخرج عاطف سالم وعندما اختارني لتمثيل أول دور لي فيلم "مافيش تفاهم" وكان من بطولة سعاد حسني وحسن يوسف، فرحتي لا توصف وفي هذا اليوم كان أول يوم سأقف فيه أمام الكاميرات وأحقق حلمي، ولكن لم أتكلم كلمة واحدة لأن دوري كان فتاة تسكن في منزل مقابل لابن الجيران، وكان يحاول معاكستها لكنها لا تنتبه إليه، وكان يقول لي المخرج إن هذا الدور سيلفت النظر وسيتساءل الناس عن جنسيتك أو يسأل لماذا لا تتكلم". 

رأيها في الوسط الفني 

وعن الوسط الفني قالت: "لم أعرف أي شيء عن الأجواء الفنية، كنت أذهب إلى المكتب دون علم والدتي وهم يأخذوني إلى التصوير، ولم أعرف كيف كانت الأجواء في ذلك الوقت، وقبل عرض الفيلم وقعوا معي فيلم (رابعة العدوية)، وسلسلة أفلام قريبة".


لقائها بالممثل العالمي عمر الشريف 


وذكرت نبيلة عبيد يوم لقائها بالممثل العالمي عمر الشريف: "بعد تصويره (لورانسا العرب) كان لديه اتفاق على فيلم (المماليك)، وكان سيصور فيلما مع وجه جديد في ثاني فيلم لها، أنا كنت خائفة لأنني سأقف أمام ممثل عالمي بدور زوجته، وأنا كنت خائفة وهو كان لبقاً جداً معي وفي منتهى الأخلاق فهو بطبعه هكذا، وكنت من النوع الخجول ولا أتكلم معه إلا أثناء تمثيلي دوري".


كيف تحول عيد ميلادها الة احتفاء بنجاحها ؟


وذكرت نبيلة عبيد، عيد ميلادها الذي حولته من مناسبة شخصية إلى احتفاء بنجاحها وأوضحت أسبابه بقولها: "بدأت أحتفل بعيد ميلادي بنجاح فيلم (ولا يزال التحقيق مستمراً) واعتبرت أن هذا الفيلم هو ميلادي الفني الحقيقي بعد النجاح الذي حققه وبعد كلام النقاد عنه، وكان لديّ فرحة داخلية، وأنا أول من اخترع قالب الحلوى الذي عليه اسم الفيلم، وبعدها صرت أضع في كل عيد ميلاد لي أسماء الأفلام التي ستصور وروايات إحسان، وصار تقليدا يجمع الفنانين لأنه كان احتفالا بنجاح أعمالي، وتوقفت أثناء مرض والدتي وبعد وفاة والدتي أوقفت هذا الاحتفال واستبدلته بسحور في رمضان أجمع فيه كل الفنانين".


يوم المواجهة مع إلهام شاهين 


وختمت لقائها  بيوم المواجهة مع الممثلة إلهام شاهين: "هي عبّرت عن رأيها وردت على من شتمها وهو غير مقبول لأنه قد يحدث مع غيرها، حاولنا أن نهدئها لكنها أصرت لأنها شعرت أنها على حق لأنها تعرضت للإهانة، وخفت بصراحة عليها، وتقاربت منها كثيراً لأني شعرت بحاجتي لأن أكون قريبة منها ولو بالكلام أو اللقاء بها لأنها كانت تدافع عن نفسها.


موقف الإخوان من الفن 


أما بالنسبة لجماعة الإخوان وموقفهم من الفن، فقالت: "الفن الذي نقدمه محترم ونقدم شخصيات مختلفة وليس بالضرورة أن نكون الشخصيات التي نقدمها، مثلاً الشخصية التي قدمتها في فيلم (ولا يزال التحقيق مستمراً) كانت شخصية خائنة أديته أنا وفي النهاية تلك المرأة أخذت جزاءها وقتلت، نحن نقدم العمل ليكون عظة "

 

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع