تناول عصائر الفواكه قد يؤدي إلى زيادة الوزن أكثر من الحلوى!

Maha Elenany


مع اشتداد حرارة الصيف تقوم الكثيرات باستبدال قطع الشوكلاتة بالعصائر المثلجة ولا يعلمن أن هذا قد يضر كثيراً بمظهرهن ورشاقتهن.


فوفق ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، أظهرت دراسة جديدة أن العصائر التي تفضل تناولها الكثيرات قد تزيد من حجم الدهون حول الخصر.


وكان أخصائيو الحميات الغذائية قد قاموا بعمل قائمة بالأطعمة والمشروبات التي قد يتفاجئ البعض بتأثيرها المباشر على زيادة الوزن خاصة حول منطقة الخصر، وجاءت عصائر الفواكه على أول تلك القائمة، والتي تضمنت أيضاً على العسل، زيت الزيتون، واللبن الرائب قليل الدسم.


وتقول كاثرين ماثيوز، خبير التغذية واحدي المشرفات على الدراسة: "عصير الفاكهة هو أسرع طريقة لاكتساب الوزن الزائد، ففي أقل من طريقة يتناول الإنسان ما يقارب 150 سعرة حرارية".


وتكمل: "الألياف الطبيعية المتوفرة في ثمرة الفاكهة تشكل طبقة واقية تعمل كحاجز ضد الوصول إلى الأمعاء لإبطاء امتصاص السكر، وهذة الألياف لا تتوفر في العصائر".


ويوضح العلماء أن عدم توفر الألياف الطبيعية في العصائر يؤدي إلى اكتساب الجسم طاقة هائلة سرعان ما ينخفض تأثيرها بسرعة كبيرة نتيجة لتحطم السكر مما يتسبب في الشعور بالخمول، وتعكر المزاج والجوع الشديد الذي يدفع الإنسان إلى تناول المزيد من الطعام، أيضاً المستويات العالية من سكر الفواكه والتي لا يستطيع الجسم حرقها تتحول إلى دهون قد تتركز في منطقة الخصر.


وتقول السيدة ماثيوز: "قد يعتقد البعض أن كوب من عصير الفواكه المفضل يحتوي على الفيتامينات والمعادن المفيدة للصحة العامة، وهذا صحيح لكن هو أيضاً يحتوي على نسبة عالية من السكريات والتي تتساوى مع كمية السكريات الموجودة في المشروبات الغازية".


وكانت دراسة سابقة قد أثبتت أن عصائر الفواكه قد تكون أسوأ من تناول الكعك والبسكويت، لذلك ينصح المشرفون على الدراسة بضرورة الاعتدال في تناول عصائ الفواكه للحفاظ على أجسام رشيقة وصحية.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع