ممارسة الرياضة بانتظام تساهم في علاج مرض السكري!

Maha Elenany

كشفت دراسة طبية جديدة عن أن زيادة النشاط البدني للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني يمكن أن يساعد على التخلص من الدهون المتراكمة في الكبد ومنطقة البطن، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.


فبحسب ما ذكر موقع صحيفة التايم الأمريكية، أوصى الباحثون الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني بضرورة ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والتي تساهم في الاحتفاظ بوزن صحي وتساعدة أجهزة الجسم مثل الرئتين والكبد والقلب على العمل في أفضل حالاتها.


وأشار العلماء أن هناك أدلة متزايدة تؤكد أن تراكم الدهون في البطن وفي أجهزة مثل الكبد والقلب يمكن أن تكون أكثر ضررا من الدهون المتواجدة تحت الجلد مباشرة.


وقام باحثون من المركز الطبي بجامعة لايدن في هولندا بفحص صور مفصلة للرنين المغناطيسي الخاصة بـ 12 مريض بالسكري في منتصف العمر بعد أن شاركوا في برنامج من التمارين الرياضية لمدة ستة أشهر والتي قاموا من خلالها بممارسة الرياضة لمدة تتراوح بين 3.5 – 6 ساعات في الأسبوع حيث طلب منهم ممارسة المشي بشكل يومي لمدة 12 يوم دون احداث أي تغيير في النظام الغذائي وعادات الأكل.


وبعد انتهاء البرنامج وجد الباحثون أن وظائف القلب المشاركين بقيت على حالها نسبيا، ولكن فحوصات الرنين المغناطيسي كشفت عن انخفاض كبير في حجم الدهون التي تحيط بالقلب والرئتين وكذلك في منطقة البطن.


ويؤكد أحد المشرفين على الدراسة أن الكبد يلعب دورا محوريا في تنظيم توزيع الدهون في الجسم، وبالتالي الحد من محتوى الدهون في الكبد وحجم الدهون الحشوية بشرط ممارسة الرياضة البدنية للحفاظ على صحة القلب وجدار الوعاء الدموي الشرياني، والوقاية من أمراض السكري.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع