فرشاة الأسنان غير ناقلة للعدوى البكتيرية!

Maha Elenany

نفت دراسة جديدة نشرت يوم السبت الماضي أن فرشاة الأسنان القديمة قد تحمل الجراثيم التي تسبب الأمراض.


فوفق ما جاء في موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، لم يستطع فريق من الخبراء في جامعة تكساس الطبية العثور على أي جراثيم أو بكتيريا في أكثر من اثني عشر فرشاة أسنان مستخدمة من قبل الأطفال الذين يعانون من التهاب الحلق.


وعلى الجانب الآخر تمكن هؤلاء الباحثون من اكتشاف وجود جراثيم على اثنين من فرش الأسنان الجديدة وغير المستخدمة مما يعني ان استخدام فرشاة الأسنان لا يتسبب في تكون البكتيريا والجراثيم كما كان متصوراً.


وكان دكتور لورين شيبرد والذي قاد البحث قد صرح لـ NBC News أنه فوجئ كثيراً بالنتائج التي توصلت إليها الدراسة والتي جاءت عكس المتوقع والمتعارف عليه.

ووفقاً للنتائج التي أظهرتها الدراسة وجد العلماء فرشاة أسنان واحدة حاملة للجراثيم المسببة لالتهاب الحلق، وذلك من بين 40 فرشاة أسنان للأطفال.


وكانت الفرشاة الحاملة للجراثيم لطفل غير مصاب بالتهاب الحلق مما يعني عدم انتقالها منه للفرشاة.


وخلال القيام بالدراسة طلب من الأطفال غسل أسنانهم بالفرشاة من دون معجون ثم تم تخزين الفرش الخاصة بهم في كيس معقم.


وقال الباحثون أنهم لم يجدوا أي نوع من البكتيريا في أي من فرش الأسنان الخاصة بالأطفال حتى المصابين بالبكتيريا أصلاً.


وكل ما سبق يعني أن فرشاة الأسنان غير ناقلة للعدوى كما يتصور البعض، وذلك حسب ما أوضحت الدراسة الجديدة.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع