أليخاندرا... بطلة فعارضة أزياء الى وزيرة في فنزويلا

Hicham

لفتت عارضة الأزياء اليخاندرا بينتيز الأنظار في فنزويلا وفاجئت الكثيرين بمناسبة الإعلان عن إسمها في تشكيلة الحكومة الفنزويلية الجديدة، حيث أسندت لها حقيبة وزارة الرياضة.

 

وقد طغى اسم وزيرة الرياضة الجديدة في الحكومة الفنزويلية اليخاندرا بينتيز على من سواها من الوزراء، بل وحتى على اسم الرئيس نيكولا سمادورو الذي انتخب مؤخراً خلفاً للراحل هوغو شافيز، وقرر بنفسه تعيينها في هذا المنصب.


لفتت آليخاندرا بينيتيز الأنظارإليها ليس لكونها بطلة في المبارزة بالسيف، فحسب بل لكونها أيضاً عارضة أزياء.

والمثير في تعيين الوزيرة الجديدة ( 33 عاماً ) هو كونها ليست عارضة أزياء عادية، إذ سبق لها أن ظهرت عارية على غلاف إحدى المجلات في فنزويلا.

أمر دفع دفع المعارضة في فنزويلا إلى توجيه اتهام للرئيس المنتخب الجديد بأنه يسير على نفس خطى رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو بيرلسكوني، علما أن آليخاندرا بينيتيز ليست حديثة العهد بالسياسية حيث كانت عضوة من قبل في البرلمان بفنزويلا. كما انها شاركت في البطولات الأولمبية الثلاث الأخيرة في رياضة المبارزة بالسيف ضمن فريق فنزويلا للمبارزة، لكن تبقى مع ذلك الصورة النمطية السائدة عنها في فنزويلا والعالم هي أنها رمز للاثارة بعدما ظهرت ذات مرة عارية تماماً على غلاف احدى المجلات.

 

ولم يعبأ مادورو بالصورة النمطية السائدة  ضد بينتيز وقرر تعيينها وزيرة للرياضة في الحكومة الجديدة، وهو ما قوبل ببعض الانتقادات من المعارضة الفنزويلية، حيث قال أحد المعارضين لقرار تعيين بينتيز ان مادورو يريد احاطة نفسه بالنساء الجميلات فحسب، على غرار رئيس الوزراء الايطالي السابق سلفيو بيرلسكوني، الذي اعتاد تعيين وزيرات في حكوماته لمجرد أنهن جميلات.
لكن في المقابل، فان العديد من رموز المعارضة في فنزويلا أشادوا بتعيين امرأة كوزيرة في الحكومة الجديدة، وقال ميغيل بيزارو ان بينتيز تتمتع بالخبرة الكافية لتولي هذا المنصب، مشيراً الى انها امرأة شابة ومتحمسة لخدمة الرياضة الفنزويلية.

إعلانات google