الفطر مصدرٌ جيّد للفيتامين D بعد التعرّض لأشعة الشمس!

Maha Elenany

يتميز الفطر أو عيش الغراب بفوائده الغذائية العديدة لصحة الإنسان، وأجريت حوله العديد من الأبحاث الطبية والتي أثبتت جميعها أنه يقي ويعالج الكثير من الأمراض.


واليوم أظهرت دراسة جديدة أن تناول المشروم من الممكن أن يوفّر الفيتامين D اللازم لصحة جيدة، وذلك بنفس القدر الذي توفره المكملات الغذائية، ولكن بشرط أن يوضع في الشمس قبل تناوله.


فكما يقوم الجلد بتحويل أشعة الشمس فوق البنفسجية عند التعرض لها إلى الفيتامين D، يستطيع المشروم أن يقوم بنفس العملية حتى بعد حصاده.


فبحسب ما ذكر موقع صحيفة الدايلي ميل البريطانية، وجد باحثون في جامعة بوسطن الأمريكية أن تعرّض بعض الأطعمة وخاصة المشروم لأشعة الشمس يمكن أن يعزّز توفّر الفيتامين D فيها، ممّا يساعد الإنسان عند تناولها على الحفاظ على مستوياته في الجسم كما الحال عندما يتم تناول أحد أقراص المكملات الغذائية.


ويؤكد الباحثون أن التغذية السليمة أمر ضروري لتعزيز جهاز المناعة للحفاظ على صحة العظام والأسنان، والإمتصاص الجيد للكالسيوم والذي يتطلب توفّر نسبة معينة من الفيتامين D.


ويشير الباحثون أن واحدًا من كلّ أربعة أشخاص لديهم مستويات منخفضة من الفيتامين D.


وفي الدراسة التي أجريت على 30 شخص، تم تقديم لنصفهم كبسولة من المكمل الغذائي للفيتامين D يومياً ولمدة 12 يوم، وقدّم للباقي بودر المشروم المعرّض سابقاً إلى أشعة الشمس.


في النهاية لم يجد الباحثون فرقاً كبير بين مستويات توفّر الفيتامين D بين الفريقين.


بذلك تكون هذة النتائج قد أكدت أن تناول الفطر الذي تعرض إلى أشعة الشمس والذي يحتوي بالأساس على الفيتامين D2 يمكن أن يكون مصدرًا جيدًا للفيتامين D للبالغين الأصحاء.


وينصح الخبراء بوضع حبات الفطر في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس لمدة ساعة في الفترة ما بين 10 صباحاً والثالثة مساءً خاصة في أواخر فصل الربيع، وفصل الصيف. ويضيفون أنّ طهي المشروم لا يؤثر بأي شكل على مستوى الفيتامين D المتوفر به.

مواضيع أخرى قد تهمّك

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع