الرومنسية المتأخّرة مفيدة للصحّة

تبيّن في دراسةٍ بريطانية جديدة أن الرومنسية في سنٍّ متأخّر عاملٌ مهمٌّ جدًّا للذين يزيد عمرهم عن الـ 65 عامًا لإحياء المشاعر الرومنسية فيهم.


وشمل استطلاع الرأي 2000 شخصًا جاءت النتائج فيه أن نصف هذا العدد يعتمد على الأصدقاء وأفراد العائلة كتوازن عاطفي في سنٍّ كبيرة، بينما النصف الآخر يعتمد على شريك.


وأكّدت الباحثة لوسي هارمر أن الرومنسية مفيدة في هذا السنّ لتخفيف شعور الوحدة رغم أن بعض الأبناء قد يتخوّفون من فكرة ارتباط أهلهم.


الصورة: Shutterstock©

إعلانات google