5 نصائح مجربة لتسهيل الرضاعة الطبيعية

Fatima Ouidad
نصائح مجربة لتسهيل الرضاعة الطبيعية

تُوصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية للمولود لما لها من عظيم الفائدة لصحة ومناعة الطفل والأم أيضاً.

 

إذا كنتِ تستعدين لاستقبال طفل جديد تابعي المقال التالي حول نصائح تسهل عملية الرضاعة الطبيعية. على الرغم مما للرضاعة الطبيعية من فوائد مذهلة سواءً على صحة الأم أو الرضيع، إلا أن العديد من الأمهات يعانون من مشاكل أثناء ممارستها في معظم الأحيان.

 

إليك بعض النصائح المجربة من الخبراء والمتخصصين لمعالجة مجموعة متنوعة من مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة لجعل الأمر أكثر سهولة بالنسبة لكِ.

 

1- الاستعداد النفسي والبدني

إذا كنتِ قد قررتِ الرضاعة الطبيعية فاسألي طبيبكِ عما يجب فعله بداية من فترة الحمل. سيوجهكِ وينصحكِ الطبيب بعدة نصائح منها تدليك الحلمتين والثدي لكن، يجب إتباع نصائح الطبيب بحذافيرها وعدم القيام بأمر دون استشارة منه لأن تحفيز الثدي في أيام الحمل الأخيرة يمكن أن يحفز الهرمونات ويتسبب في ولادة مبكرة.

 

2- المباشرة في إرضاع الطفل مبكراً

أرضعي طفلكِ في أقرب وقت بعد الولادة، يستطيع الأطفال مص الثدي بعد ولادتهم مباشرة. تحملي آلام الولادة وباشري في إرضاع طفلكِ فهذا الأمر مفيد لكِ لإدرار اللبن بسهولة ولطفلكِ لما للبن السرسوب الأول من فائدة كبيرة لبناء مناعة طفلكِ.

 

أرضعي طفلك كلما بدرت منه علامات الجوع والرغبة في الرضاعة فهذا الأمر يضمن استمرار تدفق اللبن ويضمن أيضاً استمرار قدرة الطفل على الإمساك بالحلمة والرضاعة.

 

3- علاج آلام الثدي

يرضع الطفل عادة كل ساعتين أو ثلاث ساعات في البداية. إذا بدأتِ تشعرين باحتقان وتحجر وبعض السخونة في الثدي مع الشعور بالألم بعد أيام قليلة من الولادة، لا داعي للذعر فهذا أمر طبيعي يمكن حدوثه لتراكم اللبن بداخل القنوات اللبنية في الثدي. غالباً ما يختفي هذا الاحتقان في غضون أيام قليلة. يمكنكِ استشارة الطبيب حول تخفيف الألم، عادة ينصح الطبيب بتفريغ بعض اللبن وعمل كمادات باردة للثديين لتخفيف الألم.

 

تقرُح الحلمة مشكلة شائعة جداً بين الأمهات خلال الأيام القليلة الأولى من القيام بالرضاعة الطبيعية. يجب عليكِ إذا واجهتِ هذه المشكلة الاستعانة بالطبيب أو أخصائي الرضاعة الطبيعية وتحديد سبب التقرح ووصف الحل الأمثل. هناك العديد من الحلول لهذه المشكلة طبقاً لسبب حدوثها، مثل تعديل وضع الرضاعة، قد يصف لكِ الطبيب أو الأخصائي بعض المراهم أو الكريمات الموضعية الآمنة للرضاعة.

 

لا يجب أن تسبب الرضاعة الطبيعية أي ألم لذا إذا شعرتِ بتزايد الألم أو حدوث تغيرات في ثدييكِ قومي باللجوء للاستشارة الطبية المتخصصة على الفور.

 

4- تنظيم الرضاعة الطبيعية

يمكنكِ عادة بعد الشهر الأول تنظيم مواعيد رضاعة طفلكِ بالاستعانة بأخصائي الرضاعة الطبيعية فهذا الأمر مفيد لكِ ولطفلكِ.

 

من الهام أن تأخذ الأم قسط كافي من النوم المتواصل كي ترتاح وتحافظ على صحتها وتواصل العناية برضيعها، يكون هذا الأمر صعباً إذا كانت ترضع طفلها طبيعياً. ينصح أخصائيو الرضاعة الطبيعية في هذه الحالة الأم بضخ اللبن في زجاجة للرضاعة مع التأكد من تعقيمها جيداً وتولي شخص آخر الأب مثلاً مسؤولية الطفل وإرضاعه أثناء فترة راحة الأم. 

 

5- أوضاع الرضاعة

لتجنب الكثير من مشاكل الرضاعة يجب عليكِ وخاصة إذا كنتِ أماً لأول مرة تعلم وضعيات الرضاعة الصحيحة. يزداد الأمر أهمية إذا كنت أماً لتوأم. هناك العديد من الوسائل التعليمية مثل الكتب أو الفيديوهات الإرشادية، أيضاً أخصائي الرضاعة الطبيعية يمكنه أن يساعدكِ في هذا الأمر. دائماً يمكنكِ أخذ نصائح الأمهات المرضعات بعين الاعتبار والاستفادة بخبراتهن ونصائحهن.

 

في النهاية ليست الرضاعة الطبيعية مهمة فقط من أجل صحتكِ وصحة طفلكِ، بل هي رابط نفسي خاص بين الطفل وأمه يعزز ارتباطهما معاً.

إعلانات google

لا تعليق متوفر لهذا الموضوع